محليات

ذوي الاحتياجات الخاصة يطالبون بتوفير حافلة خاصة بباتنة

بعد توقف سيارتي أجرة التي خصصت لهم

ناشد العديد من ذوي الاحتياجات الخاصة عبر ولاية باتنة، السلطات المحلية والهيئات المعنية، بضرورة التدخل وتخصيص حافلات خاصة بتنقلهم تحملهم بكراسيهم الكهربائية والعادية، وذلك على خلفية المعاناة الكبيرة التي يتكبدونها أثناء تنقلهم.
واشتكى المعنيون، من غياب تام لوسيلة نقل تهتم بنشاطاتهم وانشغالاتهم، خاصة أن العديد منهم متمدرسون في الجامعات وبالمدارس، كما أن هناك فئة جد محدودة تمارس عملها بصعوبة كبيرة وسط غياب وسائل النقل، حيث يضطرون إلى كراء سيارات الأجرة والتي كثيرا ما تنقلهم بأثمان باهظة، وسط غياب الوسائل المتاحة لتنقلهم في الحافلات العمومية وحافلات النقل الحضري بالرغم من مجانية التنقل بها ولكنها غير ملائمة لهم نهائيا.
وفي ذات السياق، كانت مديرية النقل لولاية باتنة، قد خصصت خلال السنوات القليلة المنصرمة، سيارتي أجرة خاصة بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة لتضمن تنقلهم بشكل مجاني، غير أن نقص الطلب عليها وغياب الاهتمام بها وكذا عدم الترويج لهذه الخدمة، أدى إلى اختفائها تماما، قبل أن تقوم الجمعية الباتنية لمكافحة الشلل العضلي والممثلة في رئيسها الراحل اليامين قندوز، بتوفير حافلة تضمن تنقل المعاقين وتعطي الأولوية للتلاميذ والمتمدرسين في الجامعات وأصحاب المواعيد الطبية وغيرها، كما تسهر على ضمان العديد من الخدمات لهذه الفئة الهشة في المجتمع، والتي لا تزال أبسط حقوقها مهضومة.
من جهته، المعاقون الذين وجهوا نداء للسلطات المحلية، ناشدوها من خلاله إلى ضرورة النظر في مطلبهم بتوفير حافلة أو حافلتين خاصة لتنقلاتهم وفق معايير تساعدهم على الوصول لأماكن عملهم أو تمدرسهم، طالبوا بضرورة إيلاء أهمية للمعاق من خلال البرامج التنموية والعمل على تسهيل الوصول الشامل لمختلف الإدارات والقطاعات وحتى في الشوارع في ظل غياب ممرات خاصة بهم، وهي المعاناة التي يعيشونها بشكل يومي ومستمر.
فوزية.ق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق