مجتمع

رأس السنة الأمازيغية ما يسمى (إخف ن سوڤاس)

قراءة العوام في احتساب "ينار الأمازيغي"..

تبدأ رأس السنة الأمازيغية بانقضاء (الليالي هيملالين/ البيض) بأيامها الـ 20 ودخول أول يوم من (الليالي هيغوڤالين/ السود) التي عدتها أيضا 20 يوما..
وبما ان السنة الامازيغية كالميلادية فيها العادية والكبيسة.. كلما كانت السنة عادية يكون (الناير) في 12 من جانفي الميلادي.. وفي الكبيسي يكون الدخول يوم 13 منه بإضافة (اس ن رطال الموافق 29 فورار/ فبراير).. ولأن حاليا (الليالي هيملالين/ البيض) تكون (الليالي هيغوڤالين/ السود) قد تمت في 13 يناير.. يكون مدخل (ينار او إخف ن سوڤاس).. بالمفهوم الشعبي وحساب العامة منه.. حيث فيه يقال: كي يدخلوا الليالي السود.. ئقرح كل عود.. ويفرح كل مسعود.. لاستهلال الليالي السود بذات التاريخ..!
في هذا المقام.. خرجت (ثامغارث/ العجوز) ومنا من يداريها تعويضا بـ (هغات/ المعزاة) ظنا منها ان (ينار) الذي حرمها من الظهور ببرده وتقلباته الجوية خارج مأواها وراحت تتشفى فيه قائلة: “طژ على شوارب ينار”؛ فرد عليها (ينار) مقسما أن أسلف عليك نهارا الذي يسمى محليا وشاويا (أس ن رطال/ يوم السلف) من عند (فورار).. نخلي ڤرونك يطايشو ظهر الدوار.. يلعبوا بيهم لولاد اصغار.. – قاصدا الانتقام من “هغات/ المعزاة..!”، فردت عنه مستهزئة: سلامة مولاة عشيشتي تدفيني نڤطعلها اعشيشتها.. ونكسر لها برمتها.. ونبكيلها اوليدتها… وكي يطلع العام.. نخيطلها اعشيشتها.. ونعمرلها برمتها.. ونسكتلها اوليدتها..
ـ في ليلة دخول “ءاس ن رطال/ يوم السلف”.. الموالى وأصحاب الممتلك من الضان والمعز.. يخرجون للزرائب بدلاء معدنية بها حجارة يثيرون بها غنمهم مبشرين إياها قائلين: درررره يا غنيماتي.. الليالي ماتوا.. الشحم واللحم.. والصوف للجلم!
وللمعز قائلين: ررررررره يا معيزاتي.. الليالي ماتوا.. تنڤز تنڤيز.. ؤتاكل نوار الڤيز.. الشحم واللحم.. والشعر للجلم! ولكم ان تحللوا حوار “ينار” وغريمته “المعزاة” وتستخلصوا النتائج..!!

القول والحسابات لصاحبه
“عجرود محمد ؤلهادي”..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق