وطني

رؤية واحدة لأمهات القضايا في العالم

الجزائر وجنوب إفريقيا يعربان عن ارتياحهما لنوعية تعاونهما الثنائي

أعربت الجزائر وجنوب افريقيا أمس الأول بالجزائر العاصمة، عن “ارتياحهما” لنوعية وعمق تعاونهما الثنائي “الذي لا يزال يتميز بديناميكية متنامية”، حسبما أفاد به بيان مشترك صدر عقب زيارة العمل التي قامت بها إلى الجزائر وزيرة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية جنوب أفريقيا، لينديوي سيزولو، بدعوة من نظيرها الجزائري عبد القادر مساهل.
وأضاف البيان ذاته، أن كلا الوزيرين أكدا بهذه المناسبة على أهمية اللجنة المختلطة الجزائرية الجنوب افريقية، كآلية ثنائية من شانها تعزيز التعاون والشراكة بين البلدين مشيرين إلى أن اجتماعات هذه اللجنة “تسمح بتقييم التقدم المحقق وتحديد فرص التعاون الجديدة في شتى المجالات”، وأشار مساهل والسيدة سيزولو في هذا الخصوص إلى ضرورة “التأكيد بشكل خاص” على التعاون الاقتصادي من خلال مبادرات في مجال التجارة والاستثمار بين المؤسسات العمومية وشراكات بين القطاعين العام والخاص.
كما اتفق الوزيران على تعزيز الإطار المؤسساتي للتعاون من خلال مباشرة حوار استراتيجي بين الجزائر وجنوب إفريقيا والذي ستجري دورته الأولى في تاريخ ومكان يتم تحديده باتفاق مشترك.
أما بخصوص الإرهاب فقد أعربت الجزائر وجنوب إفريقيا عن إدانتهما “الشديدة” لكل أشكال الإرهاب والتطرف وجددا التأكيد على “ضرورة تعزيز التعاون الدولي ضد الجريمة الدولية التي تستفيد من ظاهرة الإرهاب”.
وأشارا في ذات السياق إلى “الدور المحوري” للاتحاد الإفريقي في تسوية الأزمات والنزاعات في القارة معربين عن ارتياحهما لتطابق وجهات النظر بخصوص إدارة وتسوية النزاعات في إفريقيا سيما من خلال تفضيل الحوار والحلول السلمية.
ودعيا أيضا إلى تجسيد أجندة 2063 للاتحاد الإفريقي ومخطط عمله وكذا إلى الضرورة الملحة لمواصلة أجندة 2030 من اجل التنمية المستدامة.
كما اتفق الجانبان على العمل من اجل تفعيل ودمقرطة المؤسسات الدولية “بهدف النهوض بالسلم والأمن والتنمية” مجددين الدعوة بذات المناسبة لكي يكون إصلاح النظام العالمي للحكامة “أكثر إنصافا وتمثيلا لجميع شعوب العالم سيما على مستوى مجلس الأمن الدولي”.
في هذا الصدد، جدد مساهل التأكيد على تهاني الجزائر لجنوب إفريقيا التي توجد بمجلس الأمن الدولي بصفة عضو غير دائم خلال الفترة الممتدة بين 2020/2019.
وبخصوص مسالة الصحراء الغربية فقد جددت الجزائر وجنوب افريقيا التأكيد على موقفهما تجاه هذه المسالة والمتمثلة في ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير وتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وكذا التسوية السريعة للنزاع في إطار الشرعية الدولية مشيرين إلى انه بعد انضمامه للاتحاد الإفريقي أصبح لزاما على المغرب أن يحترم المبادئ والأهداف المكرسة في العقد التأسيسي للاتحاد.
كما أعرب مساهل والسيدة سيزولو على دعم و مساندة بلادهما لجهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية هورست كوهلر من أجل حمل طرفي النزاع (المغرب وجبهة البوليساريو) على استئناف المفاوضات بنية حسنة وبدون شروط مسبقة.
أما فيما يتعلق بالمسالة الفلسطينية فقد أعرب الوزيران عن انشغالهما لتدهور الوضعية الأمنية والإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة مجددين التأكيد على دعمهما لحل عادل ودائم لهذا النزاع وكذا حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة وعاصمتها القدس.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق