دولي

رئيس الغابون يغادر المغرب عائدا إلى بلاده

بعد شهرين من الغياب

غادر الرئيس الغابوني علي بونغو المغرب، أول أمس، عائدا إلى بلاده بعد أكثر من شهرين من الغياب.

وأفادت وسائل إعلام مغربية وغابونية بأن علي بونغو (59 عاما) غادر المغرب من أجل ترأس مراسم أداء اليمين للحكومة الجديدة في بلاده، أمس، بعد أن باتت صحة الرئيس الغابوني تثير التكهنات في بلاده، وسط نقص المعلومات الرسمية حول هذه المسالة منذ دخوله مستشفى في العاصمة السعودية الرياض، في 24 أكتوبر، ونقله لاحقا إلى مستشفى عسكري بالرباط، ثم إلى مقر سكني خاص بالعاصمة المغربية حيث أمضى فترة نقاهة.

وكانت حكومة الغابون قالت، في 12 نوفمبر الماضي، إنّ بونغو “كان يعاني من الدوار في فندقه بالرياض، في 24 أكتوبر الماضي، ما استدعى حصوله على الرعاية الطبية في مستشفى الملك فيصل بالعاصمة السعودية.

وتأتي عودة بونغو إلى بلاده بعد أسبوع من محاولة انقلاب فاشلة نفذها عدد من ضباط الجيش، حيث برر الانقلابيون خطوتهم بأن الوضع الصحي لبونغو يجعله غير قادر على إدارة البلاد، وعقب المحاولة الانقلابية، أعلن بونغو، مساء السبت الماضي، تشكيل حكومة جديدة ومكتب جديد للرئاسة في الغابون، ويجب على الوزراء تأدية اليمين أمام رئيس الجمهورية حسب دستور الغابون.

فيما وصل بونغو، إلى الحكم عبر انتخابات شككت المعارضة في نتائجها عقب وفاة والده عمر بونغو، في 2009، الذي حكم هذا البلد الإفريقي لمدة 41 عاما.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق