دولي

رئيس سريلانكا يحمّل الحكومة مسؤولية هجمات “عيد الفصح”

أعلن الرئيس السريلانكي، ماهيندا راجاباكشا، أمس، أن الحكومة تتحمل كامل المسؤولية عن هجمات “عيد الفصح”، التي راح ضحيتها مئات القتلى والجرحى.

ونقلت وسائل إعلامية محلية، عن الرئيس قوله أن هذه الحكومة هي المسؤولة تمامًا عن هجمات عيد الفصح، لعدم اتخاذها الإجراءات الاحترازية بعد تلقيها معلومات استخباراتية حول هجوم محتمل، مضيفا أن سريلانكا أصبحت هدفًا سهلًا للإرهابيين، لأن الحكومة كانت مشغولة باضطهاد مسؤولي الاستخبارات، دون تقديم توضيحات.

هذا واتهم الرئيس، الحكومة بأنها تحاول غسل يديها من القضية (الهجمات) من خلال جعل مسؤول ما كبش فداء، متابعا أنه هذه الحكومة دائمًا ما أظهرت أن الأمن القومي لم يكن أولوية بالنسبة للاستخبارات.

وكان رئيس وزراء سريلانكا رانيل ويكرمسينغ، أعلن مساء أول أمس، أن حكومة بلاده تلقت معلومات بشأن هجوم محتمل، لكن لم يتم اتخاذ الاحتياطات الكافية لمنعه.

والأحد الماضي، وقعت 8 هجمات استهدفت كنائس وفنادق خلفت 321 قتيلًا و521 جريحًا، وذلك بالتزامن مع احتفالات المسيحيين بـ”عيد الفصح” في سريلانكا التي تعتبر دولة ذات غالبية بوذية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق