وطني

رابحي .. غالبية الشعب الجزائري تدعم تنظيم انتخابات حرة وشفافة

على هامش أشغال الدورة 28 لرابطة وكالات أنباء البحر الأبيض المتوسط

أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة أحسن رابحي أمس الثلاثاء أن “كل مؤسسات الدولة هي رهن إشارة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات قصد إنجاح الاستحقاق الرئاسي لـ 12 ديسمبر المقبل”.
قائلا على هامش أشغال الدورة 28 لرابطة وكالات أنباء البحر الأبيض المتوسط إن “وزارة الاتصال وكل مؤسسات الدولة هي رهن إشارة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات التي لها كل الصلاحيات في تنظيم الانتخابات”.
وفي رده عن سؤال حول مشاركة نائبة فرنسية في مسيرات شعبية بالجزائر، ذكر رابحي بتصريحات وزير الشؤون الخارجية حول رفض الجزائر المبدئي لأي تدخل في شؤونها الداخلية.
وأكد وزير الاتصال أن الدولة الجزائرية “لن تسمح لأي كان المساس بسيادتها وحرمة ترابها” معتبرا أن تواجد هذه النائبة في الجزائر “دليل على أن هناك أوساطا مغرضة لا تتمنى الخير لبلادنا سبق وأن حذرت منها السلطات، هذه الأوساط تسعى إلى خلق البلبلة وعدم الاستقرار في البلاد”.
هذا وأبرز وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، دور وكالات الأنباء في مواكبة التحولات الإيجابية التي تعم بلدان منطقة البحر الأبيض المتوسط والهادفة إلى تعزيز الحكم الديمقراطي.
وفي كلمة له في افتتاح أشغال الدورة الـ 28 لجمعية رابطة وكالات أنباء البحر الأبيض المتوسط، شدد رابحي على “الدور الهام” لوسائل الإعلام وفي مقدمتها وكالات الأنباء، في “تعزيز قيم السلام والحوار والتعاون وتثمين التجارب التي نخوضها جميعا في سبيل تعميق الممارسة الديمقراطية ومواكبة الجهود والمسارات المنتهجة، لاسيما في الدول الناشئة في الضفة الجنوبية للمتوسط التي تؤمن بهذا الخيار الأمثل”.
من جهة أخرى، تطرق الوزير في كلمته إلى دور وكالات الأنباء في العصر الحالي, مشيرا إلى أنه يقع على عاتق هذه المؤسسات الإعلامية “مسؤوليات جمة في نشر الوعي وتجنيب الشكوك في المسارات المنتهجة وإبعاد الشعور بالإحباط الذي قد يصيب فئة أو فئات من المجتمع جراء تداول معلومات زائفة لا تعكس النيات الطيبة والصادقة التي تضطلع بها الحكومات في سبيل ترقية الحكم الراشد و تعميق الممارسة الديمقراطية”.
ولفت إلى أن المتتبع للأحداث جهويا ودوليا “يعي بجلاء دور دول منطقة البحر الأبيض المتوسط في صناعة الحدث بما لها من وزن وحضور مؤثر”، وهو الأمر الذي “يحمل وكالات الأنباء المتوسطية المسؤولية في الاضطلاع بمهمة إيصال الخبر الموثوق من مصدره إلى الرأي العام قبل أن ينشر أهل الإشاعات والدوائر المغرضة سلعتهم المضللة”.
واعتبر الوزير وكالات الأنباء “مرجعا في عالم الاتصال من منطلق رصيدها الكبير من المهارات واحترافيتها، وهو ما يجعل تضافر الجهود بين مختلف الوكالات المتوسطية ضامناً لنشر قيم السلم والتضامن وقبول الأخر في منطقتنا”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق