رياضة وطنية

رابح الجلاس :”العلمة قبل كل شيء والواجب حتم علي قبول المهمة”

مولودية العلمة

تحدث الناطق الرسمي لمولودية العلمة رابح الجلاس عن الوضعية الحالية للفريق بعد عودة رئيس النادي الهاوي سمير رقاب لمزاولة مهامه بعد نهاية فترة تسيير الإدارة المؤقتة التي كان يقودها العلمي بلول، وقال الجلاس في هذا الصدد أنه تم تكليفه بالجانب الإداري للفريق بعد عودة الرئيس رقاب ولقائه مع مسؤولي البلدية مردفا بالقول أنه لم يتمكن من رفض الطلب بحكم أن واجب المدينة كان أسبق وليس لأنه طالب للعمل أو التوظيف بحكم أن أحواله المادية ميسورة مضيفا أن العلمة تبقى قبل أي شيء وسيبقى في خدمة الفريق رغم شعوره بصعوبة المهمة التي تنتظره.

وفيما يتعلق بالأوضاع الحالية للفريق قال الجلاس أن الهدف الأساسي هو إعادة الاعتبار للفريق مضيفا أن الأنصار من حقهم الحيرة على الفريق غير أن الأمور مؤجلة للفصل في قضية اللاعبين بحكم أن الفريق مشكل من 30 لاعبا تتفاوت أعمارهم وهو ما يفرض انتظار قرار من الرابطة لحل هذا الإشكال بعد التغيير الحاصل في نظام المنافسة، واقترح الجلاس تنصيب لجنة خاصة بالانتدابات مشكلة من المدرب الرئيسي والمدير التقني فضلا عن أعضاء من مكتب النادي والمناجير سيقدم قائمة اللاعبين والمدربين على أن تفصل اللجنة في القائمة النهائية، كما سيتم تشكيل لجنة خاصة بالرواتب بقيادة الرئيس سمير رقاب وأمين المال والهدف من هذه اللجنة هو تحديد رواتب اللاعبين خلال الموسم الجديد.

أما بخصوص طبيعة عمله فكشف الجلاس على عدم تدخله في الأمور التقنية التي تبقى من اختصاص اللجان الأخرى فيما ينحصر دوره في الأمور الإدارية الخاصة بالنادي، مع تأكيده على تعيين مدير تقني سيتكفل بكل الفئات الشباينة، وأضاف الجلاس أنه يرفض مسك العصا من الوسط من خلال رفضه التدخل في شؤون الفريق من أي طرف مهما كان وزنه، حيث ستكون كل المسؤوليات محددة لإنهاء الفوضى لأن إدارة المولودية كانت تسير خلال السنوات الفارطة حسبه في الشارع ولا وجود لإدارة في الفريق.

كما تحدث الجلاس عن نظرته لقضية الديون التي يتخبط فيها الفريق قائلا أن “البابية” ليست استثناء بحكم أن جميع الفرق تتخبط في هذا المشكل، مضيفا أن الوضعية ليست بالكارثية مقارنة بأندية أخرى بحكم أن القيمة الإجمالية تتراوح بين 04 إلى 05 ملايير سنتيم مع برمجة لقاء مع اللاعبين المعنيين لتسوية مستحقاتهم المالية في انتظار صدور قرارات من المكتب الفيدرالي بخصوص الأجور العالقة في فترة توقف المنافسة، قبل أن يؤكد أن تقلص قيمة الديون يعود إلى المجهودات التي قام بها المسيرون السابقون، ودعا الناطق الرسمي للفريق إلى تجاوز قضية الصراعات التي كان حاصلة في المواسم الفارطة مع ضرورة التخلي أيضا عن انتقاد العمل المنجز من الإدارات السابقة مع الدعوة إلى لم شمل الجميع من أجل مصلحة النادي.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق