الأورس بلوس

رزيق مطلوب في باتنة

بطاقة حمراء

يبدو أنه بات من الضروري أن يقوم وزير التجارة “كمال رزيق” بزيارة أو تدخل عاجل على مستوى ملحقة باتنة للسجل التجاري لضبط النفس لدى بعض الموظفين الذين ارتفع مستوى “البربرة” لديهم، حيث أن البعض من هؤلاء الموظفين قد باتوا يستغلون مناصبهم والتدابير الوقائية التي فرضتها جائحة كورونا وراحوا يعاملون المواطنين على أنهم عبيد من خلال العنجهية والصراخ في وجوههم وحتى رفض تقديم الخدمات لهم باستغلال حجج لا أساس لها كالقول أن الملف غير مكتمل أو حتى بالتملص والتهرب من الرد على الاستفسارات أو تقديم التوضيحات والتوجيهات، فأي نوع هذا من الموظفين الذي بات فيه مقبولا أن ترفع “امرأة صوتها” على الرجال؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق