العمود

رسالة… تعالى نتفق… ألاَ نفترق

Sms لكل الناس

رئيس الدولة بن صالح يدعو الأحزاب والشخصيات الوطنية وممثلي المنظمات الوطنية والجمعيات لحضور الندوة الوطنية ويغيب عنها، ( والغائب في حكم الله) وكأنه أراد مساندة المقاطعين لندوته، وولد عباس يستدعي أعضاء اللجنة المركزية، لكنه هرب ولم يحضر هو الآخر ولأنه خطط ليخرج من الباب الواسع، أرسل استقالته ليقرأوها بدلا عنه، لكن الأعضاء أقالوه ولم يمكنوه من شرف الإستقالة، فكانت نهايته مع الأفلان، كما ينتظر أن تكون نهاية ( صاحب الكادنة ) على رأس البرلمان قريبا بعد رحيل كل العصابة التي جاءت به، فيعود لوزنه الحقيقي، وعمار الغول وعمارة بن يونس الذين ثمَنا في السابق إعلان رئيس الدولة عن تنظيم ندوة وطنية غابا عنها دون أي مبرر( إنهما يتخبطان)، ورئيس الدولة يزيح ولد قدور من على رأس سوناطراك (في انتظار أن يلحقه عومار غريب)، وسكان القصبة يطردون الوالي زوخ ليكون آخر مشهد في مسيرته المهنية الطويلة بعد إنهاء مهامه،(عمارة القصبة المنهارة كانت القطرة التي أفاضت الكاس)، وشيخ حمس السابق أبو جرة يهان في فرنسا بطريقة استنكرها الكثيرون وقالو بأنها تسيئ  لسلمية الحراك، وعمار بهلول يجبر زطشي على إصدار بيان رسمي لإدانة راوراوة وتدويل قضية شخصية ( عدم مصافحته ) من طرف الحاج، وقد يستعملان هذه الورقة خلال أشغال الجمعية العامة للفاف لحشد التعاطف، والتأييد والمساندة ومن ثمة البقاء في منصبيهما.

الشعب دوخته (عاجل) الواردة في أغلب القنوات التلفزيونية حتى إنه لم يعد قادرا على مسايرتها بالنظر للأحداث المتسارعة التي يعرفها المشهد السياسي خاصة مع عملية الزبر العمودية والأفقية لعصابة الفساد المالي والسياسي، ليفعل الحراك في ستين يوما ما لم تفعله الأحزاب ونواب البرلمان بغرفتيه في سنوات، غير أن هذا الحراك الذي دعت السلطة عبر بيان ندوتها الوطنية إلى الإستمرار فيه وجب التحلي بالصبر والرزانة والمسؤولية من أجل تحقيق مكاسب أخرى بمرافقة من الجيش الوطني الشعبي

آخر الكلام

تعبنا منكم……. والموت تأخر

حسان بوزيدي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق