محليات

رفع التجميد عن حفر الآبار بسطيف

بداية دراسة الملفات في سبتمبر

استجابت السلطات المحلية لولاية سطيف للمطالب المرفوعة من طرف فلاحي الولاية المتضررين من أزمة الجفاف التي تعاني منها المنطقة منذ سنوات، حيث تقرر الشروع في دراسة ملفات طالبي حفر الآبار وبالتالي رفع التجميد عن هذه المشاريع وهو القرار الذي من شأنه أن ينهي معاناة الفلاحين مع هذا المشكل خاصة في الجهة الجنوبية التي تعتبر الأكثر تضررا من قرار التجميد.

وتم تشكيل لجنة ولائية من أجل دراسة الملفات المودعة لدى مديرية الموارد المائية حيث ستشرع هذه اللجنة في عملها بداية من شهر سبتمبر القادم وفق توصيات مقدمة من طرف السلطات المحلية، وستقوم ذات الجنة في مرحلة أولى بدراسة 380 ملف والفصل في منح التراخيص لأصحاب هذه الملفات من عدمها وفق شروط محددة مسبقا.

وحسب مدير الري والموارد المائية بالولاية عبد الكريم شبري فإن عدد الملفات المودعة لدى المديرية بلغ إجمالا 1460 ملف، وسيتم الشروع في دراسة الملفات المتعلقة بالحفر، التعميق والترميم بداية من الشهر القادم، وهو الأمر الذي من شأنه أن ينهي معاناة طال أمدها للفلاحين الذين توقف الكثير منهم عن النشاط بسبب جفاف الآبار والأنقاب وعدم قدرتهم على حفر أخرى جديدة.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق