محليات

رفع التجميد عن مشاريع طرقات بباتنة وخنشلة

هذا ما تُوجت به زيارة جرّاد إلى باتنة

كشف الوزيــر الأول عبد العزيـر جراد في ختام زيارتـه لولاية باتنة، عن جملة من القرارات، وصرح ذات المسؤول، أن الرئيس تبـون وافق على رفع التجميد عن الشطر الثاني لربط باتنة بالطريق السيار شرق ـ غرب.

وأكد ذات المتحدث أنه تم الترخيـص رسميا للشروع في إنجاز مشروع الشطر الثاني من الطريق الرابط بين باتنـة والطريق السيـار على مسافة 42 كلم والذي طاله التجميد منذ سنـوات، في الوقت الذي قاربت الأشغال على الانتهاء بالشطـر الأول، مضيفا أن المشروع خصص له غلاف مالي قدره 30.1 مليار دينــار، وفي نفس القطاع كشف الوزير الأول عن رفع التجميد على استكمال إنجاز ازدواجية الطريق الوطني بين باتنة وخنشلة على مسافة 94 كلم، منها 56 كلم متواجدة بولاية باتنـة و18 كلم بخنشـلة، بتكلفة مالية قدرها 10.3 مليار دينار، كما سيتم أيضا المساهمـة بمبلغ 500 مليــون دينار عن طريق الصندوق الوطني للطرق والطرق السريعة للتكفل بالعمليات الاستعجالية لا سيما القضاء على النقاط السوداء بباتنة وخنشلة، أما فيما يتعلق بقطاع السكــن، كشف الوزير الأول، عن منح الولايـة، 300 وحدة سكنية بصيغة الترقوي المدعم و300 إعانة في إطار السكن الريفي والتي تضاف إلى الإعانة التي استفادت منها الولاية قبل 10 أيام والمقدرة بـ400 وحدة.

جرّاد قال أن هذه القرارات، هي قرارات رئيس الجمهورية الذي يعرف جيدا ولاية باتنة، مضيفا أنه تم اتخاذها استنادا على المعطيات الموجودة، أما فيما يتعلق بوضعية مطــار مصطفى بن بولعيد، فقال أنه سيكون له مستقبل مزدهر مخاطبا سكان الولاية “اطمئنـــوا أني بالمرصاد”.

ن.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق