مواسم البوح

…رفقا يا زمان…

شعر

1- رويـدك يا زمــان فإنّ قلــــبي

عصارتَـه تدفّـــق  بالدمــــــــــاء

2- رويـدك لا تبـالغ في الرّزايـــا

تطاردُهـا الرزايـا في اشتهــــــاء

3- كفـاني ما براني  من همــومٍ

كفانـي عزفُـها لحـنَ العنـــــــــاء

4- لبستَ ثيــابَ شـؤمٍ كالحــــاتٍ

فعشتُ بـها دهــورا في انـــزواء

5- بقيْد اللّيـــل تأسرني شُجــــوني

فيأتي الصّبحُ منقطــعَ الرّجــــاء

6- هو السّـهـدُ المؤرّقُ يشتهيــني

ويهـوى في تحـدٍّ نبضَ لائـــــي

 

7- فهل لك يا رِكــابُ لترتضينـي

فأرحلَ في عــوالمَ للسّنــــــــــاء

8- وهل يأتـي مع الآمـــال سعــدٌ

له صبحٌ وضيءُ الاجتـــــــــلاء

9- فللأيــّــام نوبــاتٌ تـــــــروحُ

وتغـــدو من جديـــدٍ في انتشـــاء

10- لهـا طـربٌ بنفــسي إذْ تهـبُّ

نســــائمها بيــــسرٍ أو هنـــــــاء

11- ووخزٌ للأسـى من فرطِ عسرٍ

وحــزٌّ في الحشَـى حدَّ المَضـــاء

12-  رويدكَ لا تعجَّـلْ يـوم حتـفـي

ولا تبحثْ  أســـاليب الفنــــــــاء

13- فقد خطّت صِحاف العمر حيناً

وقُدّرَ لي وجـــودٌ في  السّمـــــاء

 

14- ولستَ وإنْ تحامتني صروفٌ

سوى قدرٍ مكــينِ الاحتـــــــــواء

15- رضيناه بصبرٍ واحتســــابٍ

على قـدْر المســرّة والمســـــــاء

16- فما للنّفس بدٌّ من قضــــــــاء

وليس لها مناصٌ  في احتمــــــاء

17- لك التّحميــد ربي كلّ حيـــنٍ

تضوّعَ بالجميـل من الثنــــــــاء

18- لك الحُمّادُ تنطقُ في سخـــاء

وشـكرا للجزيـلِ من العـطــــــاء

19- لك النّعماءُ حصرا دون حصرٍ

لك الأكوان تخشع في انحنــــاء

20- فسبحــان البديـــع لكـلّ خَـلْقٍ

وفاطرِه ومُحْيِيــــــــه بمـــــــــاء

أحمد حجير/  باتنة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق