رياضة وطنية

ركائز الفريق متمسكون بقرار المقاطعة والإدارة تراهن على الشبان لضمان البقاء

أمل مروانة

مازال لاعبو أمل مروانة متمسكين بموقفهم القاضي بمقاطعة التدريبات، إلى غاية الحسم في إشكالية المستحقات المالية العالقة، ما جعل الإدارة تدق ناقوس الخطر بخصوص مستقبل الفريق، كون الأمل لم يطمئن بعد على مكانته في بطولة الثاني هواة فقرار المقاطعة مازال يتجسد في التدريبات وهذا منذ مواجهة مولودية قسنطينة داخل الديار والتي إنتهت بالتعادل الإيجابي فالطاقم الفني للفريق بقيادة سمير بوتمجت لجأ إلى ترقية اللاعبين الشبان في ظل رفض أغلبية العناصر الالتحاق بالتدريبات، بسبب عجز الإدارة عن إيجاد حل لمشكل المستحقات، فسيناريو المقاطعة يتواصل للأسبوع الثاني على التوالي رغم مساعي بعض أعضاء الطاقم المسير لإقناع اللاعبين بالعودة إلى التدريبات لكنها باءت بالفشل، كون أغلب الركائز اشترطت الحصول على المستحقات، من أجل مواصلة المشوار إلى غاية نهايته، سيما وأن الرئيس رمضان ميدون قد وعدهم بتسديد شطر من مستحقاتهم  قبل نهاية شهر مارس المنصرم، وعدم القدرة على تجسيد هذه الوعود دفع باللاعبين إلى مواصلة الغياب عن التدريبات، ، وقد حاول الرئيس ميدون التفاوض مع اللاعبين على انفراد دون جدوى وانطلاقا من هذه الوضعية، أوضح المدرب سمير بوتمجت بأن مصير الفريق يكتنفه الغموض، لأن العمل مع تعداد ناقص مؤشر على أن المرحلة المقبلة ستكون في غاية الصعوبة، لأن المقاطعة ستكلف اللاعبين الكثير من ناحية اللياقة البدنية، وما لذلك من انعكاسات سلبية: «فرغم أن الفريق مقبل على منعرج حاسم، لأن وضعيته صعبة وقريب من المنطقة الحمراء، فيحتم عليه الفوز على إتحاد تبسة في الجولة القادمة، وهو شرط ليس من السهل تجسيده، لأن الرزنامة المتبقية تتضمن لقاءات صعبة من فرق مهددة بالسقوط، في صورة هلال شلغوم العيد ونحن مطالبون بالفوز في المقابلات التي تجرى بملعبنا، للخروج نهائيا من دائرة الحسابات.

ورغم كل المشاكل والعراقل التي تواجه الفريق إلا أن المدرب بوتمجت ينتظر رد فعل إيجابي في مقابلة الكناري، خاصة بعد الإنتصار المحقق في الجولة الماضية أمام شباب فيلاج موسى و عليه فإن التأكيد سيكون في هذا اللقاء، رغم أن الفريق يفتقد أغلب الركائز،كما ركز على ضرورة أخذ الأمور بجدية في هذا اللقاء، و تفادي أي تعثر جديد من شأنه أن ينعكس بالسلب على مشوار الفريق، لأن الوضعية الراهنة تحتم على “لابيام” تحقيق الإنتصار ولا غير ذلك، كما أن الإنتصار ضرورة حتمية لإستعادة الثقة بالنفس وتحقيق البقاء في نهاية الموسم الكروي.

أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق