مجتمع

رمضان دون حوادث قتل أو انتحار لأول مرة منذ سنوات بسطيف

خلال الأسبوعين الأولين من الشهر الفضيل..

مع دخول شهر رمضان الكريم أسبوعه الثالث، فإن السمة البارزة التي طبعت الأيام الفارطة من هذا الشهر المبارك هي غياب لافت للجرائم بمختلف أنواعها، خاصة منها المتعلقة بالإعتداءات والسرقات والتي عرفت تراجعا ملحوظا مقارنة بالسنوات الفارطة التي كانت تعرف وقوع جرائم قتل بصفة شبه يومية لاسيما في الفترة التي تسبق الإفطار.

ويرجع الكثير من المواطنين، سبب تراجع الجرائم ولاسيما الشجارات التي كانت تقع غالبا في الأسواق، إلى تراجع الحركة خلال السنة الجارية وهو ما تجلى في إنعدام الطوابير أمام المحلات التجارية والأسواق وطاولات الباعة المتجولين، كما أن الإجراءات المشددة المتخذة من طرف الجهات الأمنية ساهمت في تراجع معدلات الجريمة إلى الحد الأدنى بدليل تراجع ملحوظ في عدد السرقات خلال الشهر الفضيل، وبرز تواجد عناصر الشرطة بشكل لافت في الأماكن التي تعرف تجمعات كبرى على غرار الأسواق.

كما تراجعت خلال الفترة الحالية حوادث الإنتحار التي تصاعدت وتيرتها خلال الأشهر الفارطة قبل أن تتوقف نهائيا منذ حلول الشهر الفضيل، ومن جانب آخر فإن حوادث المرور عرفت بدورها تراجعا ملحوظا حسب الإحصائيات المسجلة من طرف مصالح الحماية المدنية، حيث لم يتم تسجيل أي حوادث مميتة منذ بداية الشهر عكس ما هو حاصل في باقي أيام السنة، وهذا في الوقت الذي يأمل المواطنون في صيام ما تبقى من أيام الشهر الفضيل دون حوادث مؤسفة مع التحلي بالوعي اللازم.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.