مجتمع

رمضان في الأوراس

طقوس رمضانية أوراسية

سهرات رمضان في الأوراس تتم حسب الفصل الذي يحل فيه رمضان، خاصة في البادية ففي فصل الشتاء تطول السهرات فالـنساء يـجتمعـن عنـد بعضهـن، أو بين أحضان الـعائلـة الكبيرة التي تضم الأبناء والأحفاد، أما الرجال فيسهرون مع الذكر والسمر عند شيخ القرية للسؤال عمَّا غم عليهم من أمور دينهم وسرد القَصَصٍ القرآني وسيرة المصطفى “صلى الله عليه وسلم”، كما يقوم الشيـوخ بفض النزاعات بين المتخاصمين، وأما الشباب؛ فمنهم من يجالس الشيوخ، ومنهم من يذهب للعب مع أقرانه ،وما أكثر الألعاب وقتها لعدم  توفر وسائل التسلية، كلعبة السيق، الخاتم، لكرود بأنواعها الغميضة  بدون كلام، إخفاء العصا لعبة الأرجل أو “باخبوخ” لعبة الأيدي أي احدق امبز الخ…. لأن موضوع الألعاب يطول، أما الأحاجي والحكم  فتكون عادة مع الجدة وإذا كانت بين الشباب أو بين الشابات فيتنافسون على حلها خاصة الشرعية منها وهي أكثر صعوبة وتعقيدا.

أما في فصل الصيف أو في أي فصل آخر فنشاطات أخرى تظهر فمعظم الأسر تتجه إلى الحقول لسقي الأشجار أو لجني بعض الغلال حيث تستمع بصوت الناي الذي يزين الأجواء وخرير مياه السواقي بوقعه الشاعري الجميل؛ ويتجه الرجال إلى المساجد لأداء صلاة التراويح، وهكذا إلى ليلة النصفية حيث يتم الاستعداد لها بتحضير الأطعمة التقليدية، والمغايرة لأكلات باقي الأيام.

….. يتبع

فاطمة يحي باي نجاحي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.