ثقافة

رواية “شاهد على العفن” في معرض سيلا 2019

العمل مستوحى من تجارب حياتية حقيقية من عمق الجزائر

من المنتظر أن تصدر خلال الأيام القليلة القادمة رواية “شاهد على العفن” لكاتبيها محمد سفيان وزرقون منصور المغترب في فرنسا، والتي تتحدث عن تجربة حياتية مستوحاة من قصص ووقائع حقيقية في الجزائر.
الرواية عبارة عن رؤية اجتماعية لتجربة حقيقية بإحدى القرى النائية في الجزائر، مستوحاة من أحداث وقعت خلال القرن الماضي لشاب من شباب القرية الذي يعيش بين طيات الفقر والحاجة والظلم وبين الإصرار على التحدي والمواجهة والنجاح وسط تجاذبات المجتمع ومشاكله المعقدة.
في 156 صفحة، يحكي لنا الكاتبان عن واقع إحدى قرى الجزائر النائية بين سبعينيات وثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، وأحداثها الجميلة والمؤلمة، وعاداتها ويومياتها وأعمالها ونشاطاتها الفلاحية المتنوعة، بأسلوب بسيط وسلس يدفع القارئ لالتهام الرواية في جلسة واحدة دون هوادة، ونتعرف فيها على البطل وهو شخص التقى به الكاتب منصور، في إحدى الرحلات نحو روما وهو دكتور في الرياضيات وأحداث الرواية تتناول معاناته وحياته ونجاحاته وتحصله على شهادة البكالوريا التي غيرت حياته بالتنقل إلى المدينة لتنطلق رحلته الحقيقية بأحداث جديدة ومشوقة.
الرواية التي ستشارك ضمن فعاليات المعرض الدولي للكتاب “سيلا” 2019 بالجزائر العاصمة، يعتبر الإصدار الأول للكاتب زرقون منصور ابن تيسمسيلت الذي كشف عن التحضير لكتاب آخر في مجال جديد، في حين يملك محمد سفيان رصيدا من الإصدارات والأعمال السابقة في مجال الأدب، حيث ينتظر أن يوقع الكاتبان إصدارهما خلال فعاليات سيلا، ويأمل الكاتبان أن يلقى إصدارهما الصدى اللازم خاصة أنه يتناول حقائق ووقائع
من الجزائر العميقة بهدف التدقيق في أحداثها وكشف الضبابية عنها وتحري دقتها ووقوعها.
فوزية. ق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق