دولي

روحاني يكشف عن إعداد بلاده “خطة سلام إقليمية”

قال إنه سيطرحها خلال الأيام المقبلة في الأمم المتحدة

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده تمد يد الصداقة لكافة دول الجوار، ومستعدة للتجاوز عن “أخطائهم السابقة”.
ورؤى أن الولايات المتحدة وإسرائيل تسعيان لاستغلال الخلافات في المنطقة، وكشف عن إعداد بلاده ما وصفها بخطة سلام إقليمية، جاء ذلك في كلمة خلال استعراض عسكري عند ضريح الخميني في العاصمة طهران، أمس، تزامنا مع الذكرى الـ39 للحرب العراقية الإيرانية، وأضاف روحاني أنه في هذه المرحلة التاريخية المهمة والحساسة نعلن أننا نمد يد الصداقة والإخوة لكل دول الجوار، حتى أننا مستعدون للتجاوز عن أخطائهم السابقة في المنطقة وذلك لأن أعداء الإسلام والمنطقة المتمثلين بأمريكا والاستكبار والصهيونية يريدون استغلال الخلافات فيما بينهم، لافتا إلى أنه سيشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بشعار “تحالف الأمل، السلام لكل المنطقة، ومبادرة السلام في مضيق هرمز”.
وذكر أنه سيطرح خلال الأيام المقبلة بالأمم المتحدة خطة بلاده، للتعاون من أجل ضمان أمن الخليج ومضيق هرمز وخليج عمان بين دول المنطقة.
وفي إشارة إلى الهجمات الأخيرة على منشأتي شركة أرامكو السعودية للنفط، قال روحاني: منهجنا وطريقنا هو تحقيق الوحدة والتنسيق بين دول المنطقة، أما أولئك الذين يريدون اتهام إيران بكل حادث يقع في المنطقة جريا على أكاذيبهم التي افتضحت، فإنهم إذا كانوا صادقين في مزاعم الحرص على أمن المنطقة فعليهم وقف إرسال كل هذا السلاح والطائرات والقنابل إلى المنطقة، وعليهم أن لا يجروا المنطقة إلى سباق التسلح، وأن يبتعدوا عن المنطقة إذا كانوا جادين فعلا لتحقيق أمنها، مردفا روحاني مخاطبا القوى الأجنبية بالقول: “لقد كنتم على الدوام نقمة وبلاء على المنطقة وكلما ابتعدتم عن منطقتنا وشعوبنا كلما ازدادت فرص تحقيق السلام والاستقرار”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق