مجتمع

“ريم فلة” تناشد ذوي البر والإحسان لإنقاذها

بعد إصابتها بتفرع العظام في جسمها ..

تعاني الشابة “ريم فلة” ابنة مدينة المحمل بولاية خنشلة صاحبة الـ 21 سنة يتيمة الأب ومن أسرة فقيرة من مرض تفرع العظام في كل أنحاء جسمها وكذا ظهور عظام ما بين أسنانها وهو مرض غريب ومستعصي، حيث وبعد الفحوصات الطبية التي تم إجراؤها بالجزائر لم يتم بعد تشخيص مرضها بمختلف العيادات، وبعد أن أجرت فحوصات بتونس تبينت حالتها التي تتطلب إجراء ثلاث عمليات بالمناطق التي ظهر بها العظم في وجهها، وهذا بمصحة الياسمين بمبلغ 100 مليون وهو مبلغ كبير جدا لا تستطيع عائلة الشابة ريم توفيره وطالبت من المحسنين وفاعلي الخير من ولاية خنشلة وخارجها تقديم المساعدة لتعيش حياتها كغيرها من أبناء سنها.

من جهتها جمعية كافل اليتيم مكتب بلدية المحمل قامت بمبادرة من اجل جمع مبلغ العملية وتقديم المساعدة للفتاة من خلال إبرام اتفاقية مع مصحة الياسمين والتي ساهمت بمبلغ 40 مليون، إضافة إلى توفير 11 مليون من طرف بعض المتبرعين، وهو ما استحسنته عائلة الفتاة اليتيمة وقد دعت جمعية كافل اليتيم بالمحمل المواطنين وفاعلي الخير والتجار إلى ضرورة تقديم المساعدة خاصة وان المبلغ المتبقي ليس كبيرا ولا يتجاوز 46 مليون، في انتظار إتمام المبلغ ونقل الفتاة إلى تونس لإجراء العملية.

معاوية.ص

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق