رياضة وطنية

زغلاش يؤكد رغبته في الانسحاب وصالحي يطالب برحيل الجميع

وفاق سطيف

جدد رئيس الهيئة المؤقتة لتسيير وفاق سطيف جابر زغلاش التأكيد على رغبته في الانسحاب من تسيير الفريق مع نهاية الموسم الجاري قائلا في هذا السياق أنه ليس متحمسا بما فيه الكفاية من أجل تولي رئاسة النادي في الفترة المقبلة والأمر غير متعلق بالأزمة الحالية المرتبطة بقضية التسجيل الصوتي، وأضاف زغلاش حول هذه النقطة أن رغبته في عدم رئاسة الوفاق ليس معناها أنه غير قادر على ذلك بل على العكس من ذلك تماما فإنه لديه كل الإمكانيات لرئاسة الوفاق دون مساعدة أي شخص خاصة أنه اكتسب الخبرة اللازمة في التسيير.

وأكد رشيد صالحي وهو أحد المسيرين القدامى وأحد مهندسي انتصارات الوفاق أنه يطالب من السلطات المحلية والجهات الوصية بحل اللجنة المؤقتة المكلفة بتسيير النادي والعودة إلى الشرعية بعقد جمعية عامة لأبناء الفريق دون إقصاء أو انتقاء أو تهميش ينتخب من خلالها مكتب يسير شؤون النادي بكفاءة رياضية ومالية، كما طالب الحاج صالحي بحل الشركة الرياضية لأنها شركة مفلسة وتعيش بأموال النادي الهاوي وحان الوقت حسبه لمصارحة الأنصار وكشف التقرير المالي للنادي وللشركة وإطلاع الرأي العام حتى يعرف الجميع الحقيقة وهي أن الجماعة حسبه تسير شؤون النادي بأموال الدولة لا غير، وتأسف رشيد صالحي للتهميش والإقصاء الذي تعرض له أبناء النادي الذين وصفهم بحرس الثورة الرياضية وقال بصريح العبارة في هذا الصدد :”نحن قادمون بالمال والرجال ولن نترك العبث يستمر والجمعية العامة الانتخابية هي الفيصل بيننا وبينكم”.

وكشفت إدارة الوفاق عن اتفاقها النهائي مع الطاقم الفني بقيادة التونسي نبيل الكوكي بخصوص التنازل عن أجرة شهر واحد بسبب توقف النشاط الكروي بداعي جائحة كورونا، ودخل مجلس إدارة الوفاق في مفاوضات مع اللاعبين وأعضاء الطاقم الفني للتنازل عن جزء من مستحقاتهم المالية بفعل أزمة فيروس كورونا، وكشفت إدارة الفريق في بيان عبر حسابها على الفايسبوك أنه بعد الاجتماع مع إدارة النادي، فقد وافق أعضاء الطاقم الفني للوفاق على التنازل عن أجرة شهر واحد من مستحقاتهم العالقة بسبب جائحة كورونا، وأوضح البيان أن اللاعب المالي ماليك توري وقع أيضا على بروتوكول التنازل عن مستحقات شهرين، ليتم تسوية ملف اللاعب توري ماليك نهائيا خاصة بعد التهديدات التي أطلقها اللاعب المالي باللجوء إلى الفيفا من أجل الحصول على مستحقاته العالقة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق