ثقافة

“زكرياء بخوش” يوثق حياة اللاجئين الروهنغيا في مؤلفه “عم يبتسمون؟!”

إصدار

أصدر الباحث الجزائري المقيم في دولة قطر زكرياء بخوش كتابا يتناول قضية اللاجئين الروهنغيا بعد زيارته لمخمياتهم في بنغلاديش، ويأتي الكتاب في سياق التوثيق لأحد أعقد الأزمات الإنسانية على المستوى العالمي.

وقال الكاتب زكرياء بخوش في حديثه ليومية “الأوراس نيوز” أن هذه الرواية تعتبرمن المراجع الهامة والقليلة بخصوص توثيق أزمات إنسانية “منسية” وهي أزمة اللاجئين الروهنغيا والذين فروا من ميانمار تجاه منطقة كوكس بازار في بنغلاديش.

تروي الرواية ( من 117 صفحة) الصادرة عن دار العقاد للنشر والإعلام، مشاهد توثيقية لمخيمات اللاجئين، تتناول  الرواية أحداثا مؤثرة كان لها وقع في حياة الكاتب؛ حيث أنه سبق له زيارة مخيمات اللاجئين الروهنغيا ببنغلاديش، ومكث معهم قرابة الأسبوعين، وفي هذا الصدد يقول الكاتب: “ما عايشته في بنغلاديش عند زيارتي لمخيمات اللاجئين الروهنغيا؛ ترك في نفسي أثرا بليغا لمأساة هؤلاء اللاجئين، بحيث اعتبرت نفسي وكأنني واحدا منهم؛ أحمل همومهم وأعايش آلامهم، فترسخت صور البؤس والشقاء في ذاكرتي، وأصبحت ملزما أخلاقيا بل إنسانيا أن أعرف بوضعهم، خدمة للقضية، وردا للجميل واعترافا بالفضل على تلك المعاملة الطيبة التي قابلوني بها طيلة إقامتي ببنغلاديش”.

تمثلت منهجية الرواية في الجزء الأول منها في تبيان الحياة اليومية وماعاشه الكاتب في بنغلاديش سواء في العاصمة داكا، او من خلال يومياته في كوكس بازار، حيث وثق حياة اللاجئين بصفة معمقة، أما الجزء الثاني فهو عبارة عن إجراء مقابلات مع لاجئين وهي حوارات قصيرة أجراها مع عديد اللاجئين الروهينغيا في هذه المخيمات البنغالية، وقد حاول من خلالها إضاءة بعض زوايا حياتهم الحافلة بالمعاناة والأماني، ونقلها مباشرة على ألسنتهم كما هي دون تعديل، حفاظا عن الأمانة العلمية، ليختتم عمله بملحق للصور يوثق فيه محطات رحلته.

رقية. ل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق