إقتصاد

زيارة وفد من رجال أعمال روس إلى الجزائر مطلع نوفمبر المقبل

أجرى وزير التجارة، سعيد جلاب محادثات مع رئيس مجلس الأعمال الروسي الجزائري، بوتابوف الكسندر فاليريفيتش وذلك على هامش معرض “وورد فود” المنظم بالعاصمة الروسية موسكو من 24 إلى 27 سبتمبر الجاري، حيث اتفق الطرفان على زيارة مستثمرين ورجال أعمال روس للجزائر مطلع شهر نوفمبر المقبل، حسب ما جاء اليوم السبت في بيان لوزارة التجارة.
وأوضح البيان أن الطرفين اتفقا على زيارة لمجلس الأعمال الروسي للجزائر ممثلا في مستثمرين ورجال أعمال روس مطلع شهر نوفمبر المقبل، حيث سيتنقلون إلى العديد من المدن الجزائرية إلى جانب لقاء رجال الأعمال الجزائريين، كما كان اللقاء بين الجانبين مناسبة للسيد جلاب للتنويه بالعلاقات التاريخية بين الجزائر وروسيا خاصة في المجال الاقتصادي مبديا ارتياحه للشراكات الاقتصادية التي تم تحقيقها لحد الساعة، وجاء في البيان أيضا أن وزير التجارة نوه بكل التسهيلات التي تمنحها الجزائر بفضل الإرادة السياسية اليوم وكذا الاستقرار الأمني الذي تعيشه الجزائر إضافة إلى مشروع رفع قاعدة 51/49 بالمئة فيما يخص الاستثمارات الأجنبية خارج القطاعات الإستراتيجية.
في سياق ذي صلة، أكد السيد جلاب على ضرورة خلق فضاء للتبادل التجاري بين البلدين من خلال مجلس الأعمال مضيفا أن دائرته الوزارية على أتم الاستعداد على مواصلة الإطار التشاوري من أجل خلق فرص للتبادل التجاري، كما نوه الوزير بالدور”البالغ الأهمية” لمجلس الأعمال المشترك بين البلدين مع ضرورة إعادة التفكير في طريقة عمل المجلس من حيث التنوع وفتح فضاء حقيقي لرجال الأعمال للشراكة الفعالة من كلا البلدين ليبقى دور الحكومتين التأطير ومنح التسهيلات اللازمة، يضيف البيان.
كما قدم السيد جلاب عرضا عن انضمام الجزائر لمنطقة التبادل الحر الإفريقية وإرادة الحكومة الجزائرية من جعل الولايات الجنوبية وخاصة ولاية تمنراست قاعدة لوجستيكية لكامل القارة الإفريقية، متمنيا الاستفادة من التجربة الروسية في هذا الإطار.
ومن جهته، أكد السيد بوتابوف الكسندر فاليريفيتش باسمه بصفته من أكبر المستثمرين الروس وباسم مجلس الأعمال الروسي كامل استعدادهم للاستثمار في الجزائر في العديد من القطاعات كالفلاحة والسياحة والرقمنة وشبكات التوزيع الكبرى وقطاع الخدمات، كما أعرب ذات المسؤول عن تفاؤله بهذا اللقاء الذي ستليه لقاءات أخرى لتفعيل أرضية العمل المتفق عليها خاصة وأن الجزائر اليوم تعد شريكا استراتيجيا لروسيا بالقارة الإفريقية وأنه لابد من رفع حجم هذه الشراكة من خلال الاستثمار المباشر خاصة في الجنوب الجزائري الذي يعتبره مستقبل القارة الإفريقية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق