رياضة وطنية

سبع يتمنى تحسن الأوضاع والنادي الهاوي يحضر لسحب الثقة من رقاب

مولودية العلمة

يتمنى مدرب مولودية العلمة مصطفى سبع أن تتحسن الأوضاع الصحية في البلاد مع نهاية الشهر الحالي، خاصة وأن العطلة الحالية الإستثنائية التي إستفاد منها اللاعبون بسبب هذا الفيروس لم تحدث من قبل، وأكد المدرب سبع أن اللاعبين خضعوا طيلة الفترة الماضية لبرنامج عمل فردي للحفاظ على اللياقة والفورمة الرياضية باعتبار النشاط الجماعي متوقف، لكن الآن في حال عودة النشاط رسميا بعد رفع الحجر فسيكون من الصعب مباشرة المنافسة الرسمية دون إعادة التحضير البدني، وبخصوص العودة للعمل الشهر المقبل في حال رفع الحجر الصحي إذا ما قررت السلطات ذلك فقد أوضح مدرب فريق مولودية العلمة أن الأمر سابق لأوانه للحديث عنه الآن خاصة وأنه حتى في حال رفع الحجر فعودة النشاط الرياضي مباشرة بعد ذلك غير مؤكدة في ظل التأكيد أن القرار الأول يرجع لكبار المسؤولين حفاظا على أرواح اللاعبين والمواطنين.

وأكد رئيس بلدية العلمة توفيق حشاني أنه لن يتدخل مجددا في أزمة فريق مولودية العلمة هذه الصائفة وقال المعني أنه قام بالدور المنوط به والمتمثل في تقديم الدعم المالي للنادي من خلال الإعانة التي سيتم ضخها في الحساب البنكي للفريق خلال الأيام المقبلة، وبالتالي فإن مصالح البلدية قامت بالدور المنوط بها إتجاه النادي ليبقى الدور الأن على المسيرين من أجل البحث عن حلول لوضعية الفريق والمشاكل الإدارية التي يعاني منها النادي في الوقت الراهن

وتفاجأ أعضاء النادي الهاوي لقرار الرئيس سمير رقاب التراجع عن الإستقالة من منصبه رغم أن المعني أكد في وقت سابق عزمه على تقديم الإستقالة خلال الجمعية العامة التي لم يتم تحديد تاريخها لحد الأن، وكان الأعضاء قد طالبوا من رقاب تقديم الإستقالة بالنظر للمشاكل الكبيرة التي يعاني منها الفريق وعدم قدرته على تقديم الإضافة اللازمة خلال الموسم الفارط، وفي ظل المعطيات الحالية والخلاف السائد بين الأعضاء فقد ظهرت إلى السطح خلال الساعات الفارطة رغبة بعض الأعضاء في سحب الثقة من الرئيس الحالي للنادي الهاوي من جديد وهذا من أجل تعيين مكتب مسير جديد خلال الجمعية العامة وهو ما يؤكد على أن الأمور في بيت المولودية مرشحة للتصعيد أكثر خلال الأيام المقبلة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق