ثقافة

سبقت غيرها من المؤسسات العمومية: “الديوان الوطني للتطهير” يصدر مجلة

أطلقت وحدة التطهير باتنة مجلة الديوان الوطني للتطهير في عددها الأول، وهي خطوة فريدة من نوعها التي قدمتها المؤسسة في مثل هذا الطابع والتي سبقت غيرها من المؤسسات العمومية، وجاء صدور العدد الأول تزامنا وذكرى اندلاع ثورة نوفمبر المجيدة 1954.
المولود الإعلامي الجديد تناول عديد المواضيع التي تصب في خانة التعريف بوحدة باتنة، إلى جانب إعطاء نماذج عن محطات تصفية المياه بباتنة، ومختلف الحملات التحسيسية والوطنية للوقاية من الفياضات ومشاريع التطهير وحملات التشجير والتنظيف الوقائي وحصيلة التدخلات السنوية، وأهم الزيارات التي شهدتها المحطة إلى جانب تخصيص صفحة لمعرض الصحافة وأهم ما جاء فيها حول الأنشطة المقدمة من ذات المؤسسة.
وتعمد المؤسسة من خلال المجلة إلى اطلاع القراء بمختلف الأنشطة المقدمة والنصائح والمواضيع المطروح على مستوى الوحدة، كما تعمل على تشجيع المبادرات التي من شأنها إعطاء دفعة قوية لتحسين الأداء في الميدان وبعث حركية وديناميكية جديدة تجعل من وحدة التطهير بباتنة رائدة في مجال تسير شبكات التطهير والتحكم في حسين سير محطات تصفية المياه المستعملة، وكذا من أجل تسويق أحسن صورة للمؤسسة محليا ووطنيا.
رقية. ل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق