مجتمع

ضرب وشتم لعمال سونلغاز أثناء أداء مهامهم في باتنة

سجلت النقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء والغاز، ارتفاعا ملحوظا لظاهرة الاعتداء على العمال المكلفين بقطع الكهرباء على المواطنين الذين لم يسددوا ديونهم، خاصة منذ الزيادات التي طرأت على تسعيرة الكهرباء في الآونة الأخيرة.

لا يتقبل المواطنون فكرة أن تقطع عليهم مادتان حيويتان على غرار الكهرباء والغاز، وهو ما يحاولون الدفاع عنه بشتى الطرق غير الشرعية، من خلال مواجهة الأعوان أثناء عملية القطع، حيث تتحول الأحياء إلى ساحة حرب تستعمل فيها الخناجر لترويع الأعوان وثنيهم على المهمة التي أوكلت لهم، كما كشف لنا بعض الأعوان المكلفين بقطع الكهرباء بباتنة، أنه زيادة على العمل الذي يقومون به طيلة الأسبوع، يتنقلون كل يوم السبت عبر ضواحي الولاية لقطع الكهرباء على المستهلكين الذين لم يسددوا فواتيرهم، وأفادوا بأن مهمتهم خطيرة وليس كما يعتقد بعض الناس أنها تتم في ظروف عادية جدا، حيث أنهم يلقون الويلات أثناء عملية القطع، أين كشفوا أنهم يصادفون حالات غريبة، إذ يخرج لهم البعض بالأسلحة البيضاء ويطاردونهم جماعات، ويتعرضون للتهديد والسب والشتم، وكذا محاولة الاعتداء عليهم، ناهيك عن تحريض الكلاب عليهم، بينما يحاول آخرون اللعب على الوتر الحساس من خلال الاستعانة بأمهاتهم الكبيرات في السن من اجل الدعاء للأعوان وإثارة شفقتهم حتى لا يقومون بقطع عنهم الكهرباء والغاز، بالرغم من تأكيدهم وتوضيحهم المستمر للمواطنين كونهم مجرد موظفين ملزمين بمهمة عليهم تنفيذها، كما صرح أحدهم انه شهد على حادث اعتداء على زميله بآلة حادة أثناء مزاولة العمل.

وفي ظل هذه المخاطر التي تحيط بالعمال، فإنهم يتقاضون مبلغ 200 دج كمصاريف مهمة، رغم أن سونلغاز تعد من كبرى الشركات الاقتصادية في الجزائر، كما يطالب الأعوان من الشركة السالفة الذكر بإعادة النظر في منح صفقات للمقاولات الخاصة، وإعفاء العمال من عملية قطع الكهرباء.

مريم. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.