ثقافة

“سجينة فلسطينية” عمل روائي يُترجم مشاعر الجزائريين للنضال النسوي ضد الاحتلال الإسرائيلي

"مريم درابلة" لـ "الأوراس نيوز":

روائية شابة حملت هموم قضايا الأمة العربية من خلال كتابتها، فكان للقضية الفلسطينية الحيز الأكبر من أعمالها الابداعية، أين جعلت منها البطلة لروايتها “سجينة فلسطينية”، فخصصت من أحداثها التي تناولتها بشكل واقع ومؤلم، نضال المرأة في سجون الاحتلال الصهيوني، وذلك في محاولة منها للفت الانتباه  إلى كافة أنواع المعاناة التي يعيشوها الفلسطنييون، هي المبدعة مريم درابلة التي جمعنا بها هذا الحوار على صفحات الأوراس نيوز.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

حوار: حفيظة بوقفة

ـــــــــــــــــــــــــــــ

مريم درابلة في سطور .. ولمن تقرئين وكيف كانت بداياتك مع عالم الكتابة؟

مريم درابلة 17 ربيعا من العاصمة، طالبة أدب وفلسفة، أحبذ مطالعة  الكتب في مجالات عديدة منها ماتعلق بعلم النفس والتنمية البشرية، أعمل على تطويري مواهبي في مجال التصوير الفوتوغرافي، الرسم، والإلقاء الصوتي، بالإضافة إلى تجويد القرآن الكريم، أقرأ للكاتبة حنان لاشين هي قدوتي وأروع كاتبة بدون منازع، بدأت رحلتي سنة2016عندما شاركت بأول خاطرة في يوم العلم.

 

ما الذي شجعك على خوض الأعمال الروائية؟

شجعتني  أمي  على خوض هذه المغامرة، فهي التي تخيط لي طريق نجاح، كما كان لوالدي الفضل في ذلك فهو سندي، بالإضافة إلى الكاتبتين اميرة غربي كوثر عشوش صديقاتي أيضا والمتابعين .

 

صدر لك حديثا مؤلف” سجينة فلسطينية” هل لك أن تقدميه لقراء الأوراس نيوز؟

سجينة فلسطينية أول مولود  أدبي وهو عبارة عن رواية أسرد من خلالها واقع الأمة العربية، التي لا تزال تعيش سباتا عميقا، وقد تطرقت من خلالها إلى حياة فلسطينية ومعاناتها القاسية في سجون الاحتلال الصهيوني، كما أرفقت هذا العمل بمجموعة خواطر تحت مسمى هوامش.

 

ما سر العنوان “سجينة فلسطينية”؟

أردت ان يكون مختلفا عن جميع العناوين’ “سجينة فلسطينية “هي الفتاة التي لا تكون سجينة بسجن فقط بل تكون سجينة المشاعر والأحاسيس سجينة العادات والتقاليد.

 

ماذا عن الشخصيات هل شابهت الحقيقة أم هي من نسج الخيال؟

الشخصيات متعدد ة وكثيرة تكمن في الجنرال  الجواسيس وفي الحقيقة هي رواية تخلط بين الحقيقة والخيال.

 

ما الذي حاولت رصده من خلال عملك الروائي  وماهي الرسالة التي تودين إيصالها؟

أريد أن تستيقظ الأمة العربية من سباتها الطويل، كما أردت أن اقدم للجميع الوجه الحقيقي للاحتلال الصهيوني الظالم وعن حياة الشعب الفلسطيني المظلوم وبأن فلسطين ستبقى على اسمها حرة أبية.

 

غالبا ما يتجه كتاب اليوم إلى الانشغال في أعمالهم الأدبية عن هموم حياتهم اليومية والهروب من الواقع وعلى عكسهم تماما كان لك اتجاه مخالف فما الذي دفعك إلى ذلك؟

حب فلسطين وحبي لعروبتي وأمازيغيتي  دائما يدفعني للحديث عن كل هذا ومن ضمن رسائلي التي اعمل على إيصالها للقراء بناء مجتمع عربي متماسك.

 

مريم درابلة فتاة جزائرية لم تعايش تجربة الاستعمار، غير أنها حاكت من خلال إصدارها جانبا من القضية الفلسطينية فكيف لك أن خضتي غمار هذه التجربة الروائية؟

 

صحيح أنني لم اعايش فترة الاحتلال الفرنسي الغاشم   ولم أحظى بزيارة إلى فلسطين، غير أن اطلاعي ودراستي للواقع الأليم لهذا البلد بالإضافة إلى إاتكاكي بعدة فلسطينيات دفعني للتعبير عن هذه القضية.

 

مادام للمبدعة مريم درابلة شغف بأعمال فنيةأخرى غير الرواية هل سيكون لها انجازات مستقبلية وطموحات بإمكانك الكشف عنها؟

نعم في الأيام القادمة سوف اكشف عن أعمال أدبية جديدة سوف تكون خارج الجزائر، وأنا حاليا مهتمة بدراستي  لا غير، وأتوجه بكلمتي إلى كل شخص لديه موهبة في بلدنا كن قويا وسر نحو نجومك شامخة فليس هناك ما يوقفك انت تستطيع.

 

وهل لنا بإقتباس من عملك الأدبي؟

أشعل السراج وناوليني قلمي فلست نائمة فلسطين ألمي أشعلته وناولتك إياه فكن لي فلسطين ابنا يدا بيد نعلن أننا أبناء الأقصى فالعرب إخوة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق