محليات

سحب النقود من مراكز البريد يتحول إلى كابوس بباتنة

أزمة السيولة مستمرة وطوابير طويلة دون احترام إجراءات الوقاية

لا تزال الطوابير الطويلة والتجمعات جراء نقص السيولة قائمة في أغلب مراكز البريد في ولاية باتنة، رغم مرور قرابة ثلاثة أشهر على هذه المشكلة التي تحولت إلى كابوس حقيقي يؤرق المواطنين وينغص حياتهم.

ويضطر زبائن بريد الجزائر إلى التنقل إلى مراكز البريد في ساعات مبكرة جدا للظفر ببعض الأوراق النقدية التي تسد حاجياتهم خاصة ونحن نعيش الأيام الأولى من الدخول المدرسي، مما يستوجب توفير مختلف الأدوات والمستلزمات المدرسية والملابس وغيرها من الحاجيات.

وأكد عدد من المواطنين الذين التقيناهم في مختلف مراكز البريد أنهم اضطروا في كثير من المناسبات إلى التنقل إلى الدوائر والولايات المجاورة لباتنة لسحب نقودهم بسبب انعدام السيولة ونفاذ النقود خلال الساعات الأولى من الصباح، لتستمر معاناة المواطن وعمال البريد على حد سواء، حيث يتحمل هؤلاء الكثير من التصرفات غير اللائقة الصادرة من بعض الزبائن الساخطين على هذا الوضع رغم كون أعوان البريد غير مسؤولين عنه.

وطالب المواطنون الوزارة الوصية بإيجاد حل مستعجل لهذه المعضلة التي يتخبطون فيها وضاقوا ذرعا منها منذ فترة طويلة دون أن تحل بشكل جذري خاصة بعد تسقيف المبالغ المسحوبة من حساباتهم في أحيان كثيرة.

شفيقة. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق