رياضة وطنية

سعد هلال: “تعرضت لمحاولة إرشائي، ولن نتنازل عن حقوق الفريق كاملة”

مولودية العلمة

مازالت قضية حصول فريق مولودية العلمة على حقوق تحويل المهاجم السابق إبراهيم شنيحي من النادي الإفريقي التونسي تصنع الحدث، حيث أكد الكاتب العام لمولودية العلمة جمال سعد هلال تلقيه لضغوطات كبيرة من أجل التنازل عن القضية من بعض الأطراف المحلية التي ترغب في الإستفادة ماديا من صفقة التحويل.
وفي هذا الصدد قال جمال سعد هلال :”عشت يومي الجمعة والسبت بالجزائر العاصمة على أعصابي بسبب أطراف يدعون أنهم وسطاء، وتعرفت على من كان وراءهم من أجل الضغط علي ومحاولة إرشائي، وبينما كان لي حديث طويل ورسمي مع الأمين العام للنادي الإفريقي السيد منوبي ترودي وصرحت له أن لا أحد يمكنه التدخل والضغط ولا داعي اللجوء إلى أي طرف كان لأنني أنا المسؤول الوحيد والمباشر على هذا الملف ولن تتم تسويته إلا من طرف مولودية العلمة وأنا ممثلها الشرعي، فلا الفاف الذي يريد البعض أن يضع لها مكانة خاصة ولا الإتحاد التونسي ولا طرف آخر يمكنه فعل أو تغيير أي شيء”.
وبخصوص حل هذه القضية أجاب الكاتب العام للمولودية بالقول :”الحل صب الأموال بالعملة الصعبة و إلا النزول للدرجة السفلى والتسوية تكون بصب المبلغ بالعملة الصعبة وفقط، ولن أتنازل لأي كان مهما كانت مكانته ونوع ضغطه وجاهه، ويجب تسوية الحقوق قريبا جد و هذا من صالح الفريق التونسي وإلا كما وعدتهم شخصيا وآخرين بخصم 6 نقاط وهو ما تم فسأسقطهم للرابطة الثانية في حال عدم تسوية حقوق مولودية العلمة”.

الرئيس السابق عراس هرادة :”كنت ضحية تشويه في هذه القضية”
من جانبه قال الرئيس السابق لمجلس إدارة مولودية العلمة عراس هرادة في تصريحات لوسائل إعلام تونسية أنه كان ضحية في هذه القضية في ظل الإتهامات التي طالته وحتى عائلته بخصوص حصوله على أموال التحويل حتى من طرف الإعلام التونسي الذي تحدث عن أخذ هرادة لأموال التحويل في “كارتونة” مثلما قال، وحسب الرئيس السابق فإنه إكتشف حدوث خلل في تحويل القيمة المالية في وقت سابق ورغم ذلك إنتظر قرابة شهرين ومع ذلك فإنه لم يصرح تماما بأن وثيقة التحويل مزورة.
وأضاف أنه تنقل إلى تونس من أجل حسم هذه القضية إلا أنه مكث عدة أيام هناك دون أن يتم إستقباله من أي مسير من النادي الإفريقي وهو ما جعله يتأسف لما وصلت إلى القضية في الوقت الراهن رغم سعيه إلى إقتراح بعض الحلول التي تمكن الفريق التونسي من إستعادة النقاط المخصومة بالتنسيق بين الإتحادية الجزائرية والجامعة التونسية من خلال تقدم الجامعة بإلتماس إلى الفيفا موازاة مع تقدم الفاف بطلب توقيع إتفاقية جديدة وهذا حتى يتم رفع العقوبة.
عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق