إقتصاد

سعر البرميل يصل لأفضل معدل فصلي في 10 سنوات

ارتفعت أسعار النفط في ظل تخفيضات الإمدادات بقيادة منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” والعقوبات الأمريكية المفروضة على كل من إيران وفنزويلا، مما يضع أسواق الخام على مسار تسجيل أكبر زيادة فصلية منذ 2009.

وسجلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت، الذي تعتبر الحقول الجزائرية أحد أهم منتجيه، ارتفاع بـ 83 سنتا إلى 68.65 دولار للبرميل خلال المعاملات الأخيرة ليوم أمس، متجهة صوب الصعود بنحو 28 في المائة في الربع الأول من العام الجاري، وزادت عقود استحقاق جوان، الأكثر نشاطا، 89 سنتا إلى 67.99 دولار للبرميل

ويعد هذا التوجه نفس السيناريو الذي عرفته العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي والتي بلغت 60.44 دولار للبرميل مرتفعة 1.14 سنتا، لتمضي على مسار الصعود بأكثر من 33 في المائة خلال الفترة من جانفي إلى مارس، أي خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية،

وبالنسبة للعقود الآجلة للخامين، فإن الربع الأول من 2019 يمثل أفضل أداء فصلي لها منذ الربع الثاني من 2009 حين ارتفعت نحو 40 في المائة، بينما تتلقى أسعار النفط الدعم منذ بداية العام من اتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء مثل روسيا على خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل يوميا.

وفي هذا الشأن، أكد ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي، أمس الأول، أن روسيا ستناقش تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط العالمي مع “أوبك” في ماي المقبل، نافيا بالمقابل من ذلك تقارير صحفية التي أشارت إلى أنّ روسيا ستوافق فقط على تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط العالمي لمدة 3 أشهر، على اعتبار أنّه أضاف أنه لا توجد اقتراحات من روسيا في هذا الشأن في الوقت الحالي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق