الأورس بلوس

سعيداني “يعطيها” للمغرب

يبدو أن الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني “عمار سعيداني” قد ضاقت به السبل، ويبدو كذلك أنه بات شبيها بمن يجلس على الشوك في “فرنسا” التي اختارها يوما ما كموطن للسبات بعد “هرولة وتهريج سياسيين” في عز “ربيع العصابة” بالجزائر، فبعد تداول خبر مفاده أن هناك تفعيلا لاتفاقية بين الجزائر وفرنسا فيما يتعلق بضرورة التعاون لتسليم واستلام المطلوبين قضائيا لم يجد سعيداني من طريقة للتخلص من “كابوس يراوده” إلا أن تقدم بطلب اللجوء السياسي إلى المغرب حسب ما أفادته وسائل إعلام عديدة، تحسبا لورود اسمه في قضايا فساد قد تجره إلى الجزائر، فمن كان يتوقع يوما أن “تضيق الدنيا” على من كان “الفتى الذهبي” للنظام القائم في زمن العصابة لدرجة أن يتحول إلى “لاجئ” للمغرب في عز المناوشات الدبلوماسية بين البلدين؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق