وطني

سفير جزائري في قلب فضيحة أخلاقية

تم استدعاؤه من قبل الخارجية

استدعت وزارة الشؤون الخارجية، السفير الجزائري بجنوب إفريقيا، ناصر بلعيد، بسبب اتهام موظفة له بالاعتداء الجنسي.

وأفادت وسائل إعلام إفريقية، أن الموظفة تدعى جوهانا ليكالالا، وهي أم عزباء تبلغ من العمر 42 عاما، واتهمت السفير الجزائري في شهر مارس المنصرم بالاعتداء الجنسي عليها، حيث تقدمت بشكواها على مستوى مركز شرطة بروكلين.

وأوضحت في الشكوى التي تقدمت بها، أن الانتهاكات ارتكبت بين أعوام 2013-2016، حيث قامت مباشرة الشرطة بفتح تحقيق، وهو ما أثار حفيظة الخارجية لتوجه له استدعاء بغية استجوابه والاستماع إلى تبريراته.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق