دولي

سفينة عملاقة تنحرف وتغلق ممر قناة السويس

مواصلة الجهود لتعويم السفينة الجانحة..

بعد أكثر من أربع وعشرين ساعة، أكد رئيس هيئة قناة السويس أن وحدات الإنقاذ وقاطرات الهيئة تواصل جهودها لإنقاذ وتعويم سفينة الحاويات البنمية العملاقة “إيفر غيفين” التي جنحت خلال عبورها لقناة السويس ضمن قافلة الجنوب في رحلتها القادمة من الصين والمتجهة إلى روتردام. حيث تعطّلت حركة الملاحة في قناة السويس، أحد أكثر طرق التجارة البحرية ازدحاماً في العالم، بسبب سفينة حاويات عملاقة، علقت أثناء عبورها الممرّ المائي، الذي يربط بين البحرين الأحمر والمتوسط.

مقاطع فيديو وصور نُشرت الثلاثاء 23 مارس 2021، أظهرت سفينة الشحن العملاقة البالغ طولها 400 متر، وعرضها 59 متراً، عالقة في القناة، وقد أوقفت حركة العبور بالكامل، في حين بدت حفارات تحاول تخليصها. وفقاً لموقع “فيسيل فايندر” المتخصّص بتعقّب السفن، فإنّ ناقلة الحاويات كانت في طريقها إلى ميناء روتردام.

جنوح السفينة في قناة السويس يرجع على الأرجح لهبوب رياح قوية مفاجئة. أضافت الشركة، التي تستأجر سفينة الحاويات، أن الجهة المالكة للسفينة أبلغتها أنها تعتقد أن ما حدث كان نتيجة “رياح قوية مفاجئة تسببت في انحراف جسم السفينة عن المجرى المائي والارتطام بالقاع والجنوح”.

في محاولة منها لتفادي الازدحام عند القناة وعدم تعطل الملاحقة، أعلنت هيئة قناة السويس تحول مسار الإبحار إلى المجرى القديم، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز، صباح الأربعاء. وكانت الحكومة المصرية قد حذرت من أن أغلب مناطق البلاد ستشهد الثلاثاء 23 مارس 2021، رياحاً محملة بالأتربة والرمال قد تصبح عاصفة في بعض المناطق.

القناة التي افتتحت في عام 1869، تختزل 10% من حركة التجارة البحرية الدولية، واستخدم هذه القناة في العام الماضي ما يقرب من 19 ألف سفينة، وفقاً لهيئة قناة السويس.

وتظهر الإحصائيات الخاصة بنوعية السفن التي تمر من قناة السويس سنوياً، أن ناقلات النفط تمثل أكثر من 27% من إجمالي السفن بأنواعها، وذلك بحسب إحصائيات عمل القناة لعام 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق