محليات

سكان أولاد عدوان، عين الروى والرصفة يواصلون الإحتجاج

رفضوا الوعود وطالبوا بالملموس

تواصلت موجة الإحتجاجات في بلديات ولاية سطيف مع بداية الأسبوع الجاري حيث أقدم سكان عد من قرى بلدية أولاد عدولان شمال ولاية سطيف على غلق الطريق الوطني رقم 9 الرابط بين سطيف وبجاية بمحور الدوران بأولاد عدوان احتجاجا منهم على أزمة الماء الشروب، وهي الوقفة الإحتجاجية الثانية في ظرف قصير للسكان الذين حملوا مصالح الجزائرية للمياه بعين الكبيرة مسؤولية الأزمة الحالية بحسب تعبير المحتجين في ظل عجزها عن حل هذا المشكل منذ عدة أشهر حيث يعاني سكان بلدية أولاد عدوان من أزمة عطش حادة منذ بداية فصل الصيف.

كما إحتج سكان عين الروى في الجهة الشمالية للولاية بغلق الطريق وهذا بسبب المفرغة الموجودة عند مدخل المدينة والتي تسببت في إنتشار الروائح الكريهة والنفايات خاصة أن المفرغة تخص حتى عدد من البلديات المجاورة، كما طالب سكان البلدية بالتهيئة الحضرية وحل مشكل المياه حيث أعرب السكان عن إمتعاضهم من عدم تدخل البلدية لحل الإشكال.

كما تواصلت الإحتجاجات ببلدية الرصفة جنوب سطيف بسبب ندرة المياه الصالحة للشرب بأغلب قرى ومشاتي البلدية وهذا في ظل غياب تام للسلطات البلدية وتهميش ممنهج حسب تعبير بعض المواطنين من خلال محاولة التفرقة بين أبناء البلدية الواحدة بسبب حسابات سياسية متعلقة حسبهم بالإنتخابات المحلية السابقة، ورغم الوعود المقدمة من طرف السلطات المحلية لحل هذه المشاكل مقابل إنهاء إحتجاجاتهم إلا أن السكان رفضوا الوعود المقدمة لهم وهذا لكونهم تعودوا على بقاء هذه الوعود حبر على ورق ودون تجسيد على أرض الواقع.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق