محليات

سكان التجمع السكاني “الوفـاق” يتجمهرون أمام مقر الولاية

استنكروا غياب مختلف ضروريات الحياة بحيهم

أقدم أمس، قاطنو التجمع السكني الوفاق بحي كشيدة في باتنة، على تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية، استعجل من خلالها المعنيون تدخل السلطات المحلية لرفع الغبن والتهميش عن منطقتهم.

وقال السكان في حديثهم عن وضعيتهم المعيشية التي وصفوها بالمزرية أن معاناتهم مع غياب أدنى ضروريات العيش الكريم مستمرة لما يقارب 15 سنة، الوضع الذي دفعهم في عديد المرات المطالبة بنصيبهم في برامج تنموية من شأنها تحسين إطارهم المعيشي، وأشار السكان إلى غياب المياه الشروب ما يدفعهم الاستنجاد بالصهاريج وهو ما أثقل كاهلهم بالنظر إلى  التكلفة ومحدودية الدخل لدى أغلبيتهم، بالإضافة إلى ذلك أشار المعنيون إلى افتقار المجمع السكني إلى الغاز الطبيعي ما جعلهم يعيشون حياة بدائية لغياب هذه المادة وما لأهميتها من حيث استخداماتها سواء في الطبخ أو التدفئة، مضيفين أن ذلك يدفعهم لاقتناء قارورات غاز البوتان والدخول في رحلة تنقل بحثا عن هذا الأخير، كما يشتكي قاطنو التجمع السكني إهتراء الطرقات بالإضافة إلى انعدام  شبكات الصرف الصحي ما دفعهم الاستعانة بالحفر كبديل مؤقت للتخلص من المياه القذرة وهو ما شكل لديهم خطورة بيئية على غرار الروائح الكريهة المنبعثة وما زاد الطين بلة حسبما أضاف السكان تنامي ظاهرة تراكم النفايات، ما ساهم في تشويه  الوجه الجمالي للحي.

من جانب آخر يعاني السكان من غياب مؤسسات تربوية ما دفع أبنائهم التنقل إلى مسافات طويلة إلى المجمع السكني حملة 2 للالتحاق بمقاعد الدراسة، وأمام هذا الوضع وجه سكان الحي نداءهم للمسؤول الأول على ولاية باتنة للنظر العاجل في مطالبهم التي وصفوها بالمشروعة.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.