محليات

سكان المشاتــي يشتكون التهميش والإقصاء

بلدية زانة البيضاء

لا تزال عديد المشاتي ببلدية الزانة البيضاء، تعيش على وقع المعاناة وغياب ضروريات الحياة في ظل توقف عجلة التنمية منذ سنوات، فالغاز والماء الشروب أبرز الإنشغالات التي أرقت السكان وعاصرتهم على مدى حياتهم، ناهيك عن غياب المسالك واهتراء الطرقات والإنارة العمومية.

ويشتكي سكان المشاتي من الإقصاء والتهميش وسياسة “البريكولاج”، متهمين السلطات بالعجز  عن حل هذه المشاكل التي أرقتهم بشكل كبير وزادت من معاناتهم اليومية، وتطرقت سكان مشاتي “فلتان الغربية” و”فلتان الغربية” “أولاد فاطمة” “الخنافسة” ومشتة “درابلة” إلى  غياب المشاريع التنموية التي من شأنها أن ترفع من سقف معيشتهم التي تتميز بالبؤس والحرمان والإقصاء والتهميش حسب قولهم.

السكان في حديثهم مع “الأوراس نيوز” أكدوا غياب الغاز عن منازلهم رغم كثرة مناشدتهم وطلباتهم المتكررة، حيث يعيش سكان المشاتي على قارورات الغاز التي يصعب الحصول عليها، خاصة بعد نقص الإستنجاد بها لإستفادة عديد المشاتي من مشاريع الغاز دون غيرهم، وتطرقوا أيضا لمشكلة الماء الشروب التي يعانون منها خاصة في الآونة الأخيرة بعد تحولهم للبحث عن الماء والإستنجاد بصهاريج المياه التي نخرت جيوبهم.

وأشاروا إلى غياب المسالك واهتراء الطرقات التي تطبعها الحفر والمطبات الكثيرة وكذلك غياب الإنارة العمومية في الأحياء مما يعرض حياتهم وممتلكاتهم للخطر خاصة مع كثرة أصحاب المواشي الذين بدورهم طالبوا أكثر من مرة بتوفير أعمدة إنارة قريبة من منازلهم، في الجانب المقابل انتشار كبير للنفايات مما خلق حالة تلوث وانتشار الروائح الكريهة.

حسام. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق