محليات

سكان بابور بسطيف يغلقون مقري البلدية والدائرة احتجاجا على غياب التنمية

وعود تنتظر التجسيد منذ 2017

أقدم المئات من سكان بلدية بابور في الجهة الشمالية من ولاية سطيف على غلق مقر البلدية نهار الأمس وهذا بالسلاسل والأغلال احتجاجا منهم على غياب التنمية والتهميش الذي تعانى منه أغلب مناطق البلدية فضلا عن عدم تجسيد الوعود التي أطلقتها السلطات المحلية سنة 2017 على هامش الاحتجاجات الكبيرة التي عرفتها المنطقة.

ورفع المحتجون عدة مطالب تنموية بحاجة إلى تجسيد فعلي في أقرب وقت ممكن حسبهم وتتمثل في تزويد كل القرى بالغاز الطبيعي ، الماء والكهرباء مع ضرورة القيام بالتهيئة الحضرية داخل المدينة وتهيئة وشق الطرقات في القرى والأرياف، مع برمجة مستشفى يليق بسمعة الدائرة التي يضطر سكانها للتنقل إلى المدن المجاورة لتلقي العلاج، مع ضرورة رفع حصص السكن الريفي والاجتماعي الممنوحة للبلدية، وتحسين الطريق الذي يربط بين بابور وبني عزيز تمهيدا لربطه بالطريق السريع الذي سيمر من هذه المنطقة.

ومن بين المطالب الأخرى المرفوعة هي التحقيق مع المقاولين الذين أنجزوا مشاريع مغشوشة، وفتح تحقيق في مشروع الماء الأبيض و مشكل الانقطاعات المتكررة للمياه، وكذا التحقيق في مشروع بناء المسجد والزاوية القرآنية، ورفض المحتجون الحوار مع أي مسؤول محلي مطالبين بضرورة حضور السلطات الولائية.

 

وسكان بني عزيز يغلقون مقر البلدية

كما أقدم سكان منطقة أولاد حمر لعين التابعة لبلدية بني عزيز على تنظيم وقفة احتجاجية مع غلق مقر بلدية بني عزيز صباح أمس، وطالب سكان هذه المنطقة بتجسيد مطالبهم المعروفة منذ سنوات حسبهم والمتمثلة في تعبيد الطريق المؤدي إلى أولاد حمر لعين، حيث أصبحت الطريق غير صالحة حتى للمشي بالأرجل فما بالك بالمركبات، وطالب السكان بضرورة تجسيد هذه المطالب من طرف المجلس البلدي بعيدا عن الوعود الكاذبة.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق