محليات

سكان بلدية اشمول يقدمون على غلق الطريق الوطني رقم 31

احتجاجا منهم على جملة من النقائص

أقدم، صبيحة أمس، سكان بلدية اشمول ولاية باتنة، على غلق الطريق الوطني رقم 31 الرابط بين إشمول، أريس وباتنة في المنطقة المسماة “هيط أولوظ”، مطالبين السلطات المحلية بضرورة النظر في مطالبهم التي وصفوها بالمشروعة.
ويعود سبب الاحتجاج إلى جملة من النقائص التي أرقت يومياتهم وزادت من حدة معاناتهم الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي والغياب التام للغاز الذي بات هاجسا كبيرا يؤرق يوميات السكان نظرا لاقتنائهم لقارورات غاز البوتان ما أجبر المعنيين على اقتناء قارورات غاز البوتان مما أثقل كاهل ذوي الدخل المحدود.
هذا وأكد المحتجون أيضا عن استيائهم الشديد من التماطل في انجاز الطريق المؤدية إلى “بويزدوضن” كون أن هذا الطريق سيسهل عليهم عملية التنقل كثيرا، كما أنه سيربطهم بوسط البلدية وأيضا يسهل عليهم الوصول إلى عاصمة الولاية، مشروع الانجاز لم ينطلق بالرغم من أنه تم وعد السكان بمباشرة الأشغال في أقرب الآجال.
وأضاف السكان أن المرافق العمومية شبه منعدمة فشباب المنطقة باتوا يقضون أوقات فراغهم في شوارع ناهيك عن عدم توفير مناصب شغل لهم أين باتت البطالة هاجس يؤرق يومياتهم، فالاحتجاج جاء على خلفية تراكمات من النقائص التي اِمْتَعَضَ منها السكان كثيرا.
ضف إلى ذلك اهتراء الطرقات وانعدام مظاهر التهيئة نقائص انتفض لأجلها السكان مناشدين السلطات المحلية والجهات المعنية ضرورة التكفل العاجل بها في أقرب الآجال لانتشالهم من جحيم المعاناة التي طال أمدها وفي حالة لم يتم الاستجابة إلى مطالبهم سيضطرون إلى تصعيد لهجة الاحتجاج.
وتجدر الإشارة إلى أن السلطات المحلية وعلى رأسها أعضاء المجلس الشعبي البلدي، رئيس دائرة إشمول والدرك تدخلت للاستماع إلى انشغالات المواطنين وفض الاحتجاج الذي انتهى بعد ساعات من شنه.

سميحة. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق