محليات

سكان بمناطق الظل في باتنة.. نريد مشاريع وليس وعود

يقطنون قرى تغيب عنها ضروريات الحياة

يعاني سكان عدة قرى ببريكة في ولاية باتنة، على غرار منطقة بورتم بمرمالة في مشتة الشبيلات، من عزلة شبه كلية حولت حياتهم البسيطة إلى جحيم لا يطاق في ظل انعدام ابسط ضروريات الحياة الكريمة وفي مقدمتها غياب الغاز الطبيعي.

سكان المنطقة أكدوا أن جيرانهم من قاطني مشتى الشبيلات استفادوا من هذه الخدمة منذ سنوات، فيما بقوا يعانون من غياب هذه الشبكة الحيوية، كما تطرقوا إلى وضعية المسالك الريفية التي تربطهم مع باقي المشاتي والتي باتت غير صالحة لتنقل الراجلين والمركبات وهو ما بات يهدد سلامة أبناءهم خاصة المتمدرسين في الابتدائية القريبة، حيث يضطروا قطع مجرى واد بريكة الذي يحوي على برك مياه الصرف الصحي التي تهدد حياتهم وصحتهم، وأضافوا في حديثهم مع “الأوراس نيوز”، أنهم يفتقرون إلى كل مقومات الحياة الكريمة، على غرار مدرسة ابتدائية تحتوي أبنائهم وتنهي مشاكل التنقل اليومي، كما لا تزال تعاني منطقة بورتم من نقص حصص السكن الريفي والآبار الارتوازية و هو ما يزيد من صعوبة بقاء هؤلاء السكان الذين امتهنوا الفلاحة وتربية الماشية، ليطالبوا بضرورة النظر إلى هذه المنطقة واعتبارها إحدى نقاط الظل التي تعاني في صمت منذ سنوات عديدة.

وفي سياق آخر يشكل غياب مشاريع تنموية  بحي فيض الشيح بذات البلدية، معاناة مريرة للسكان الذين أعربوا عن استياءهم من العزلة التي فرضها عدم تجسيد برامج بالمنطقة، وتأتي في مقدمة انشغالاتهم التي حملوها للمسؤولين انعدام ضروريات الحياة كالغاز الطبيعي، الذي يعد مطلب أساسي ويصر السكان على النظر إليه، خاصة مع فصل الشتاء والحاجة المتزايدة لهذا المورد الحيوي، كما تطرقوا أيضا إلى معاناتهم مع غياب الكهرباء، على اعتبارها مادة طاقوية ضرورية، تتزايد الحاجة إليها ولاستعمالاتها في حياتهم اليومية، إضافة إلى غياب شبكة الصرف الصحي.

وعلى صعيد ذي صلة، استنكر ساكنة المنطقة الوضعية التي آلت إليها الطرقات، جراء غياب مشاريع التهيئة، ما صعب على المارة وأصحاب المركبات تنقلاتهم، سيما مع تساقط الأمطار،سرعان ما تنتشر معها الأوحال والبرك التي تعرقل بدورها حركة المرور، وأمام جملة النقائص المطروحة، يناشد السكان السلطات المحلية والجهات المعنية، أخذها بعين الاعتبار، من اجل تحسين واقعهم المعيشي، الذي بات يزداد سوءً، وذلك لانعدام شروط العيش الكريم على حد قولهم.

عامر. م / حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق