مجتمع

سكان بني خلاد يستقبلون المولد النبوي بإقامة “الوزيعة”

يرفض سكان قرية بني خلاد الواقعة في أقصى شمال ولاية سطيف التفريط أو التخلي عن العادات التي ورثوها عن الأجداد فيما يتعلق بالإحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وهذا من خلال إقامة عادة “الوزيعة” وتوزيع اللحوم ومختلف المواد الغذائية على العائلات الفقيرة في المنطقة في جو خاص يؤكد على روح التضامن والتآزر بين أبناء هذه المنطقة، حيث يفضل مواطنو القرية والمتواجدون في مختلف ولايات الوطن العودة إلى مسقط رأسهم من أجل الاحتفال بهذه المناسبة في أجواء عائلية وبين الأهل والأصدقاء.

وقام سكان بني خلاد خلال الأيام الفارطة بذبح 8 عجول وتوزيع لحومها على جميع العائلات المتواجدة في المنطقة بغية الاحتفال بذكرى مولد الرسول عليه الصلاة والسلام، علما أن عملية شراء العجول تمت من طرف بعض رجال الأعمال ودون الكشف عن أسمائهم وهي العادة التي يبقى الهدف منها هو التأكيد على التكافل والتآزر بين جميع أبناء المنطقة سواء كانوا من العائلات الفقيرة أو الغنية، من خلال منح الفرصة للعائلات المعوزة من أجل الاحتفال كغيرها من العائلات بهذه الذكرى.

ويستغل أعيان المنطقة فرصة هذا الاحتفال من أجل رأب الصادع الحاصل بين بعض العائلات والبحث عن فرصة إقامة التصالح بين المتخاصمين من خلال جمعهم على مائدة واحدة وإزالة كل الخلافات السابقة، وهي العادة التي تتكرر أيضا في عيدي الفطر والأضحى المباركين، كما لا تخلوا احتفالات أبناء بني خلاد خلال مناسبة المولد النبوي من الجانب الديني من خلال تكريم الأطفال الحافظين لكتاب المولى عزوجل وأيضا تكريم أئمة المنطقة وإقامة حلقات الذكر والوعظ للتذكير بمناقب الرسول عليه أفضل الصلاة والتسليم.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق