محليات

سكان بولحية متخوفون من خطر الفيضانات

بلديتي أولاد عدوان وعين الكبيرة

أبدى سكان منطقة بولحية الواقعة على الحدود بين بلديتي أولاد عدوان وعين الكبيرة شمال ولاية سطيف تذمرهم من عدم إسراع السلطات المحلية في إصلاح وضعية الطريق الذي يربط المنطقة بالبلديتين والذي عرف إهتراءا كبيرا منذ الأمطار الفيضانية التي عرفتها المنطقة شهر ماي من السنة الفارطة، وحسب السكان فإن التخوف لا يقتصر فقط على الطريق وإنما أيضا خطر الفيضانات التي تسببت في تهديم عدد من المنازل، مما جعل السكان يوجهون نداء إستغاثة للسلطات المحلية من أجل الإسراع في تجسيد برنامج حماية المنطقة من خطر الفيضانات فضلا عن إصلاح الطريق المهترئ.

وحسبما قاله عدد من سكان المنطقة فإنه كان من المفروض بناء جسر من شأنه أن يساعد السكان على التنقل خاصة أن الطريق الحالية باتت تشكل خطرا كبيرا بسبب تواجد الحجارة الناجمة عن الفيضانات السابقة، وهذا فضلا عن الوادي الذي يشق المنطقة والذي يبقى في حاجة إلى تهيئة لتفادي أي كوارث مستقبلا.

وفي الجهة المقابلة أكد مسؤولو المجلس الشعبي لبلدية أولاد عدوان على وجود مشروع مسجل لإصلاح الطريق بقيمة مالية تصل إلى 800 مليون سنتيم فيما يقع إنجاز الجسر على عاتق بلدية عين الكبيرة وفق الاتفاق الحاصل بين البلديتين بحكم وقوع المنطقة على الحدود بينهما ومن المنتظر أن تنطلق أشغال تهيئة الطريق في القريب العاجل لإنهاء معاناة السكان خاصة في فترة التساقط.

عبد الهادي ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق