محليات

سكان تالة إيفاسن يغلقون طريقا وطنيا

في ظل تواصل مشكل عدادات الغاز

أقدم العشرات من سكان حي 20 مسكن اجتماعي ببلدية تالة ايفاسن في الجهة الشمالية من ولاية سطيف، على غلق الطريق الوطني رقم 103 الرابط بين ولايات بجاية سطيف وبرج بوعريريج، في منقطة “دراوات” وهذا احتجاجا على عدم تزويد سكناتهم التي تحصلوا عليها منذ قرابة العام على عدادات الغاز، حيث وضع المحتجون الحجارة والمتاريس على متن هذا الطريق، مانعين مرور المركبات، التي شكلت طوابير طويلة وعريضة، خاصة قاصدي ولاية بجاية عبر هذا المحور الهام.
وأكد المحتجون في تصريحاتهم أن احتجاجهم هذا جاء بعد مساعي سلمية كثيرة وشكاوي قدموها لمصالح البلدية ومصالح سونلغاز ببوقاعة، لكن دون جدوى، مؤكدين أنهم تكبدوا معاناة كبيرة خلال فترة تساقط الثلوج الأخيرة، خاصة وأن هذا الحي معزول ويتواجد بمنطقة تفتقر لأدنى الضروريات، وحتى قارورات غاز البوتان، يقتنيها السكان من مناطق بعيدة، حيث يقطعون مسافات كيلومترات نحو مركز البلدية وكذا بلدية خراطة بولاية بجاية لجلب هذه المادة الحيوية، مع العلم أن الحي تم ربطه بشبكة رئيسية، لكن المحتجين أكدوا بأن إنجازها يكتنفه الكثير من الغموض، كما وجهوا وابلا من الانتقادات للسلطات المحلية بسبب تهميش الحي الذي يشكل مثالا صارخا عن الإهمال وغياب الرقابة خلال سير الأشغال.
وجدد المحتجون مطلبهم بتعزيز المنطقة الشمالية بوكالة تجارية، كون أن وكالة بوقاعة باتت عاجزة عن تلبية مطالبهم خاصة أن تسديد مستحقات الحصول على عداد للغاز منذ 2017 ولم يصل إلى الزبون إلى اليوم يؤكد على هذه المعاناة، فضلا عن عدم التدخل السريع لمعالجة مختلف الإنقطاعات التي تحدث على مستوى شبكة الكهرباء بالخصوص، سيما على مستوى بلديات دائرتي بوعنداس وماوكلان، وهذا في الوقت الذي وعدت فيه السلطات المحلية ممثلة في البلدية بإيجاد حلول سريعة بالتنسيق مع وكالة سونلغاز.
عبد الهادي ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق