محليات

سكان حمام السخنة يغلقون مقر البلدية والدائرة

تجمع العشرات من مواطني بلدية حمام السخنة في الجهة الجنوبية من ولاية سطيف صباح أمس أمام مقر البلدية من أجل التعبير عن غضبهم من تواصل الانسداد الإداري للمجلس البلدي والذي يبقى متواصلا منذ الانتخابات المحلية الفارطة وهو الأمر الذي جعل عجلة التنمية تتوقف تماما بهذه البلدية من خلال تجميد أغلب المشاريع، مما دفع بالسكان إلى إغلاق مقر البلدية بالطوب والإسمنت.

كما قام السكان أيضا بغلق مقر الدائرة وهذا احتجاجا منهم على عدم تدخل السلطات المحلية من أجل حل الإشكال الحاصل في تسيير المجلس البلدي، ورفع المحتجون عدة مطالب متعلقة بالسكن، الطرقات، الغاز وكذا كراء المركب المعدني التابع للبلدية، وهذا في الوقت الذي أكد فيه رئيس المجلس البلدي على عدم تحمله مسؤولية الانسداد الحاصل والناجم عن رفض الأعضاء المعارضين له العمل ضمن المجلس الحالي.

وسكان عين الطريق ينددون بالتهميش

كما ندد العشرات من سكان عين الطريق التابعة لبلدية سطيف والوقعة خارج النطاق العمراني عن التهميش الكبير الذي تعاني منه المنطقة محملين السلطات المحلية مسؤولية الوضعية الكارثية التي تعرفه هذه المنطقة والتي تضم قرابة 20 ألف نسمة مع افتقار تام للمرافق الشبانية والترفيهية لاسيما المسابح الجوارية وغيرها من الهياكل الضرورية، مع المطالبة أيضا بإيفاد لجنة تحقيق لتقصي التهميش الذي تعاني منه منطقتهم منذ سنوات عديدة وسط لامبالاة كبيرة من السلطات المعنية.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق