محليات

سكان حي الشهيد حنفر ابراهيم بمروانة يعانون العطش

على الرغم من تواجد 03 آبار ارتوازية على مستوى الحي

لا تزال معاناة سكان حي الشهيد حنفر ابراهيم المتواجد على مستوى بلدية مروانة بباتنة متواصلة بسبب النقص الفادح الذي يعاني منه الحي في التزود بالمياه على الرغم من النداءات المتكررة التي طالما رفعها السكان الحي للسلطات البلدية من أجل النظر في المسألة العالقة والتدخل في أقرب وقت من أجل إصلاح العطب المتواجد على مستوى مضخة الخزان المائي وإعادة توفير المياه بصفة منتظمة لسكان الحي.
معاناة مريرة يتجرعها سكان حي الشهيد حنفر ابراهيم ببلدية مروانة أين أصبح موضوع الماء شغلهم الشاغل بعد أن صامت حنفيات منازلهم عن ضخ المياه حسب السكان الذين أكدوا بأنهم عرضوا مشكلتهم فيما يتعلق بنقص التزود بهذه المادة الحيوية مرارا وتكرارا على السلطات البلدية علها تجد حلا مناسب في أقرب وقت غير أن هذه الاخيرة لم تحرك ساكنا، ليبقى الجفاف سيد، أين أكد السكان بأنهم يضطرون أسبوعيا إلى اقتناء حوالي صهريجين من المياه بتكلفة 1000 دج للصهريج الواحد الأمر الذي أثقل كاهل معظم السكان خاصة في ظل الفقر والظروف المعيشية القاسية التي يعانون منها لتضيف هذه المصاريف الإضافية عبئا آخر على ميزانياتهم المتواضعة.
هذا وذكر سكان الحي أن هذا الأخير يحتوى على ثلاثة آبار أورتوازية لم يتمكن السكان من الاستفادة منها حتى الآن بسبب تماطل السلطات في استثمارها فيما يعود بالفائدة على سكان الحي، ناهيك عن تقاعس السلطات الوصية في إصلاح العطب المتواجد على مستوى مضخة الخزان المائي الوحيد في الحي والذي يستمد مصدره من المياه من ماء الجبل.
وعلى ضوء هذا الواقع المرير الذي يعاني منه سكان الحي يطالب السكان السلطات المحلية بالتدخل من أجل وضع حد لمشكل تذبذب التزود بالمياه على مستوى الحي، وكذا لإيصال الخزان المائي المتواجد على مستوى حيهم بأنبوب يمكنه من التزود بمياه الآبار الأورتوازية ما يسمح بتوفير هذه المادة الحيوية بشكل منتظم لسكان الحي.

إيمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق