محليات

سكان دوار “بوسعيد” بقريقر ولاية تبسة يشتكون سوء إنجاز الطريق

بعد أن انتظروا إعادة تهيئته قرابة الـ 15 سنة

تقدم سكان دوار بوسعيد التابع لبلدية قريقر بشكوى إلى رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية قريقر على الطريقة التي أنجز بها الشطر الثاني من الطريق الرابط بين إبتدائية “روابحي التونسي” و”عاشور المولدي”، مشروع الطريق الذي يدخل ضمن المشاريع المقدمة من طرف الدولة لمساعدة المناطق النائية وفك العزلة عندها.

هذا الطلب جاء بخصوص طريق مهترئ وفي حالة سيئة منذ قرابة الـ 15 سنة، حيث أصبح يشكل عائقا أمام سكان المشاتي الذين يعبرون هذا الطريق المليء بالحفر كل يوم من أجل قضاء حاجياتهم المختلفة، ويزيد سوء حال الطريق في فصل الشتاء أين يصعب على المارة استعمال هذا الطريق في بعض الأحيان وفي أحيان أخرى يكون العبور مستحيلا .

السكان المشتكون يأملون تدخلا العاجلا من السلطات لمراقبة الأشغال المنجزة لحد الآن، حيث لوحظ على أحد الجسور أنها منجزة بطريقة غير ملائمة للظروف الطبيعية الصعبة للمنطقة وأنها لا تحتوي على القضبان الحديدية حسب تعبيرهم والتي تساعد على تماسك الجسر في حالة عبور الشاحنات مثلا وعدم تلفها بسرعة، كذلك نوعية المواد المستعملة على غرار تراب الأودية المستعمل في الأشغال وهو غير ملائم لهذا النوع من المشاريع، وذكر السكان أن الشطر الأول من إنجاز الطريق قد تم انجازه على نحو جيد نوعا ما عكس التماطل والتحايل المسجل على الشطر الثاني، ويطالب السكان التدخل العاجل للسلطات لمراقبة الأشغال والوقوف على النقائص بشكل يضمن صلاح الطريق لمدة طويلة لتفادي سقوط هذه الجسور مما سيدخل سكان الدوار في أزمة أخرى خاصة إذا أتلف الطريق في فصل الشتاء .

عنتر. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق