محليات

سكان ذراع قبيلة يغلقون مقر البلدية

فيما أغلقت المحلات التجارية أبوابها

أقدم المئات من مواطني بلدية ذراع قبيلة الواقعة شمال ولاية سطيف على غلق مقر البلدية وهذا احتجاجا منهم على ما وصفوه بسياسة التهميش المنتهجة من قبل السلطات المحلية اتجاه المنطقة التي تعاني الكثير من النقائص التنموية على غرار الطرقات المهترئة فضلا عن غياب شبكة الغاز الطبيعي في بعض المناطق فيما طالب العديد من الشباب بضرورة إنجاز ملعب بلدي لكرة القدم فضلا عن الغياب التام للمرافق الاقتصادية والثقافية بهذه البلدية.
كما عرفت المنطقة نهار الأمس توقف كامل للحركة التجارية من خلال غلق المحلات التجارية وكذا توقف الدراسة في المؤسسات التربوية مع إغلاق الطرقات التي تمر عبر تراب البلدية من طرف المحتجين الذين أعربوا عن استيائهم من الغياب التام للسلطات المحلية التي لم تكلف نفسها عناء الحضور من أجل الاستماع إلى انشغالاتهم.
وأكد السكان المحتجون مواصلة هذه الحركة الاحتجاجية من خلال الإضراب العام إلى غاية الاستجابة الفعلية لمطالبهم كما حصل في البلديات المجاورة التي شهدت خلال الأسابيع الفارطة احتجاجات على غرار تالة إيفاسن، ماوكلان وبوعنداس.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق