محليات

سكان زانة أولاد سباع يشتكون التهميش والإقصاء

زانة البيضــاء

يعيش سكان قرية زانة أولاد سباع ببلدية زانة البيضاء في ولاية باتنة، على وقع نقائص تنموية بالجملة كانت وستظل في نظرهم أكثر ما نغص حياتهم اليومية في ظل تهميش وإقصاء غير مفهوم ووعود بقيت مجرد كلام فارغ من قبل الجهات المسؤولة.

السكان أبدوا استيائهم من غياب مشاريع التهيئة بالقرية منذ سنوات طويلة، حيث لم يتم سوى إعادة تهيئة الطريق الرابط بين القرية والبلدية في حين تعاني الشوارع الداخلية من اهتراء تام وصعوبة سلكها، حيث قام مواطنون بعمليات تهيئة بسيطة بمجهودهم الخاص لتسهيل استعمالهم لها لكن تبقى غير نافعة.

الإنارة التي يعتبرها السكان من بين الضروريات خاصة أن القرية تقع في منطقة منعزلة والتجول في شوارعها يصبح خطرا خلال الليل، توقفت على وضع أعمدة إنارة دون تشغليها، حالها كحال التجمع السكاني الريفي الذي وزعت فيه سكنات ريفية ولم توصل بالكهرباء إلى يومنا هذا، حيث قوبلت احتجاجات المواطنين بوعود روتينية في ظاهرها العمل على معالجة مطالبهم وباطنها صرف الناس لأعمالهم والتخلص منهم، ليوجه السكان نداءا آخر للمسؤولين عله يجد آذانا صاغية هذه المرة.

خالد. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق