محليات

سكان عدة مشاتي يعانون من تلوث مياه الشرب

بلدية بوزينة

يعيش قاطنو كل من  قرية عين زينة ونيردي ببلدية بوزينة في ولاية باتنـة، ظروفا أقل ما يقال عنها أنها مزرية في ظل التهميش الذي زاد من معاناتهم، حيث اشتكوا من عدم استفادتهم من أي مشروع تنموي منذ سنوات طويلة رغم تعاقب المجالس الشعبية التي قدمت وعودا بتلبية مطالبهم، ولعل أبرزها توفير المياه الشروب.

وحسب المعنيين، أن المياه التي تصلهم باتت غير صالحة للشرب بسبب قدم الأنابيب المصنوعة من الحديد وهو ذات الأمر الذي دفع بهم لتقديم شكوى للجهات المعنية لوضع حل لهذه المشكلة ووضع مخطط لاستبدال تلك الأنابيب التي أكل عليها الدهر والشرب، إلا أن السلطات المحلية أكدت على أنه تم وضع مخططات لتغيير تلك الأنابيب القديمة لكن الأوضاع بقيت على حالها، وفي الشأن ذاته أكدوا أن المشكلة لا تتوقف هنا فقط وإنما توفير المياه الصالحة للشرب يتطلب وقتا وجهدا كبيرين نظرا لصعوبة وصول الصهاريج إلى المنطقة نظرا لتضاريس الوعرة والمسالك غير المهيئة، ناهيك على استغلال أصحاب الصهاريج الوضع واحتياجات المواطن لهذه المادة الحيوية لرفع أسعارها ليجد المواطن نفسه أمام مشاكل لا تعد ولا تحصى لتوفير قطرة ماء يسدون بها عطشهم، وفي الشأن نفسه أن الكثير من المواطنين أصيبوا بأمراض جلدية وحكة بسبب تلوث المياه.

وينتظر قاطنو مشتتي عين زينة ونيردي تدخل السلطات المحلية لرفع الغبن عنهم كون الوضع بات لا يحتمل في ظل تلوث المياه بسبب تصدي الأنابيب خاصة وأنهم قدموا العشرات من الشكاوي إلا أن الجهات المعنية لا تزال تلتزم الصمت.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق