محليات

سكان عطشى وفلاحون يسقون محاصيلهم بمياه الشرب

الوضع دفع بقاطني عدة مناطق إلى الاحتجاج

أدت موجة الجفاف التي ضربت خلال السنوات الفارطة منطقة الهضاب العليا بالفلاحين بولاية سطيف إلى تحويل مسار المياه الشروب واستغلالها في سقي محاصيلهم الزراعية عبر عدد من مناطق الولاية، وفي هذا الصدد أقدم العشرات من سكان قرية أولاد قمجة التابعة لبلدية عين ولمان جنوب ولاية  سطيف على الاحتجاج والتجمهر وكذا قطع الأنبوب الرئيسي الخاص بالمياه وغلق الحنفية الكبرى المتواجدة بالقرب من قريتهم نظرا للأزمة الحادة التي يعيشونها منذ مدة طويلة في التزود بالمياه الصالحة للشرب.

وقام سكان القرية بالتنقل إلى مقر البلدية من أجل طرح انشغالهم على السلطات المحلية من أجل حل هذا الإشكال القائم، إلا أنهم تلقوا وعودا جوفاء فقط، وحسب هؤلاء المحتجين فإن مجموعة من الفلاحين يقومون بسقي منتجاتهم الفلاحية وثروتهم الحيوانية عن طريق الأنبوب الرئيسي المار بالقرية وهذا من خلال خلق أنابيب بلاستيكية تحت الأرض موصولة بالأنبوب الرئيسي وهو الأمر الذي أدى إلى عدم وصول المياه إلى باقي السكان، معتبرين الأمر بمثابة سطو على الثروة المائية واستغلالها بطريقة غير مشروعة في عملية السقي وتزويد حيواناتهم من أبقار ومواشي في حين أن السكان لا يحصلون على قطرة من المياه للشرب.

وأمام هذه الوضعية فإن المواطنين اضطروا لجلب هذه المادة الحيوية عن طريق الصهاريج وبأسعار وصل ثمنها  إلى 1200 دينار، ومن جهتها مصالح البلدية تنقلت  إلى مكان الاحتجاج وقامت بمعاينة هذه الظاهرة مع فتح تحقيق معمق في القضية من أجل الحد من هذه الظاهرة خاصة أن الكثير من القرى والتجمعات السكنية لم تصلها المياه بسبب هذه التصرفات.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق