محليات

سكان عين زعطوط ببسكـــرة تحت رحمة “تقاعس” المسؤولين

فلاحة "تحتضر".. شباب مهمش وتنمية شبه منعدمة

احتج أمس، مجموعة من المواطنين والفلاحين وكذا طلبة من بلدية عين زعطوط في ولاية بسكرة، تنديدا بالأوضاع المتردية التي تتخبط فيها بلديتهم، ليجددوا رفع عدة انشغالات ظلت على طاولة المسؤولين لسنوات دون جدوى على رأسها انعدام مياه السقي الفلاحي التي تعد اكبر معضلة تقف بوجه النشاط الفلاحي المتمثل في الأشجار المثمرة التي ظلت تنتج لأكثر من 40 سنة وهي اليوم تحتضر بسبب العطش وتهاون المسؤولين في رفع انشغال الفلاحين، وإيجاد الحلول الكافية ناهيك عن واقع التنمية المريضة التي ظلت متراجعة منذ سنوات مقابل لامبالاة المسؤول الأول عن البلدية حسب بعض القاطنة، كما ناشد الشباب والطلبة والي الولاية للتدخل في اقرب وقت من اجل إنقاذ هذه الشريحة من الضياع بسبب البطالة وغياب المرافق الشبانية والرياضية وكأن المنطقة موضوعة خارج خارطة اهتمامات المسؤولين لسنوات عانى فيها المواطن التهميش و”الحقرة” والفقر كما وجهوا اتهامات للمجلس الشعبي البلدي بالتقاعس واللامبالاة رغم اطلاعه على الوضع بالتفصيل ما يستدعي فعلا تدخل المسؤول الأول عن الولاية.
سهيلة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق