محليات

سكان قرية تيفران بسفيان ينتفضون مجدداً

السكن الريفي.. الماء الشروب وإنجاز متوسطة أبرز مطالبهم

أقدم أمس، عشرات المواطنين بقرية تيفران ببلدية سفيان في ولاية باتنة، على غلق مقر الفرع البلدي احتجاجا منهم على تجاهل المسؤولين لانشغالاتهم المطروحة، أين طالب المحتجون بضرورة النظر في برمجة مشاريع تنموية بإمكان سكان القرية الاستفادة منها، وحسب ما علم من مصادر محلية فإن المحتجون طالبوا برفع حصتهم من السكن الريفي بالنظر إلى احتياجاتهم وطبيعة المنطقة، أين أكدوا على حاجتهم إلى هذه الصيغة السكنية وأهمية التوزيع العادل بالنظر إلى الطلب المتزايد عليها، وفي ظل غياب الوعاء العقاري حسب ما أشير إليه اقترح مواطنو القرية إزالة تجمع سكني هش بذات المنطقة والاستفادة منه في تشييد سكنات جماعية للتخلص من أزمة السكن التي تجابه سكان القرية.

كما جاء ضمن مطالب المحتجين الذي أصروا بدورهم على رحيل المجلس الشعبي البلدي انفصالهم الإداري عن البلدية حتى تتسنى لهم فرصة الحصول على حصص من ذات النمط السكني، كما انتفض المواطنون خلال وقفتهم الاحتجاجية على غياب أبسط ضروريات الحياة كغياب المياه الشروب ومعاناتهم التي تزداد حدتها منذ ما يقارب 15 سنة، أين ندد المعنيون عم وصفوه بسياسة التهميش والإقصاء التي طالت سكان المنطقة.

من جانب آخر طالب مواطنو القرية ضرورة النظر في برمجة مشروع إنجاز متوسطة لرفع ملامح الغبن عن أبناء المنطقة سيما وأنهم يضطرون التنقل يوميا على متن حافلات النقل المدرسي، أين أشار هؤلاء إلى معاينة أرضية المشروع دونما الانطلاق فيه، وهو ما أثار تذمر واستياء مواطني المنطقة، الوضع الذي يستدعي حسبهم إيجاد حلول عاجلة للأزمة التي يعيشها المعنيون.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق