محليات

سكان قرية لعزيب بحربيل بسطيف يطالبون بحقهم في التنمية

تتواصل معاناة سكان قرية لعزيب التابعة لبلدية حربيل في الجهة الشمالية من ولاية سطيف مع غياب أدنى الشروط الضرورية للحياة الكريمة، حيث تبقى هذه القرية خارج دائرة إهتمامات السلطات المحلية منذ سنوات طويلة رغم تعاقب المجلس البلدية والتي لم تول إهتماما للوضع الكارثي الذي يعيشه سكان المنطقة الذين رفضوا النزوح من القرية خلال العشرية السوداء.

ويأتي في مقدمة المشاكل التي يعاني منها السكان في هذه القرية ذات الطابع الجبلي هو إنعدام الطرق اللائقة التي تربطهم بالعالم الخارجي خاصة الطريق الذي يربط القرية بالطريق الوطني رقم 74، حيث يطالب السكان بتعييد الطريق خاصة أن السكان عانوا الويلات خلال السنة الفارطة بسبب إنقطاع الطريق نتيجة الثلوج المتراكمة مما جعل القرية تنعزل عن العالم الخارجي لمدة قارب 3 أشهر كاملة، وهو الأمر الذي جعل السكان يلحون على ضرورة الإسراع في تجسيد هذا المشروع قبل حلول فصل الشتاء.

وقال السكان المحتجون أن مشروع تعبيد الطريق تم منحه من طرف الوالي السابق سنة 2015 إلا أن المشروع ظل حبيس الأدراج منذ تلك الفترة لأسباب مجهولة وهذا في وقت برر مسؤولون ببلدية حربيل سبب عدم إنطلاق المشروع إلى قرار تجميده من طرف الولاية بسبب تكلفته المالية المرتفعة والتي تقارب 3 ملايير سنتيم.

كما كشف السكان أيضا عن معاناة أبنائهم المتمدرسين بسبب غياب النقل المدرسي رغم الشكاوي المتكررة من طرف السكان، ومازالت القرية تعاني من غياب الربط بالغاز الطبيعي لحد الآن وهو ما أجبر السكان على الاستعانة بالطرق التقليدية للطهي والتدفئة خلال فصل الشتاء، وهذا في انتظار إلتفاتة من السلطات المحلية التي اعترفت بشرعية المطالب المرفوعة من طرف السكان.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق